بـ«مسحات تفوح منها رائحة العرق».. هذه الحيوانات تكتشف «كورونا» من أول وهلة

صورة

تمكنت كلاب بوليسية مدربة من رصد حالات إصابة بفيروس كورونا خلال تجربة خضع لها لاعبين بنادي «كي في أوستندي» لكرة القدم ببلجيكا وذلك قبل أكثر من أسبوع من اكتشافها بواسطة مسحة الانف.

وتعتمد كل من بلجيكا وفنلندا على الكلاب البوليسية المدربة كوسيلة لرصد حالات كورونا لدى المسافرين من خلال المطارات.

وفي التجربة البلجيكية، تم عرض عينات من عرق إبط اللاعبين على الكلاب لشمها ورصد أي علامات للعدوى، حيث أن دراسات سابقة كشفت وجود «رائحة» مميزة منذ اليوم الأول للإصابة. ومع ذلك، لا توجد حاليًا أدوات تشخيص قادرة على التعرف على تلك الرائحة، عدا حاسة الشم شديد الحساسية لدى الكلاب المدربة.

وذكرت صحيفة «دي ستاندارد» أن الكلاب لديها معدل دقة يبلغ 99.5%، والذي يمكن أن يكون أكثر دقة وحساسية بالمقارنة مع مسحات المختبر PCR المأخوذة من الأنف، والتي تعتبر حاليًا بمثابة معيار الذهب لاختبار فيروس كورونا.

وتدعم التجربة نتائج دراسة حديثة في مطار فنلندي، حيث قامت الكلاب بتحديد إصابة مسافرين يبدو عليهم ظاهريًا أنهم بصحة جيدة.

خضع المسافرون الذين أوقفتهم الكلاب البوليسية لفحوصات مسحة لمعرفة ما إذا كانوا يحملون الفيروس وجاءت النتائج سلبية. ولكن، بعد بضعة أيام، قام نفس الأشخاص، الذين يُفترض أن نتائج سلبية، بالإبلاغ بأنهم أصيبوا بأعراض «كوفيد-19».

 

طباعة