اعترافات صادمة لقاتل جارته وهي تصلي بمصر

كشف عاطل يدعى "أ . ف"، 25 عاما، والمتهم بقتل جارته ربة المنزل 48 عاما، داخل غرفة نومها، أثناء أدائها صلاة الفجر في شقتها بقرية تابعة لمحافظة كفر الشيخ، تفاصيل جريمته في اعترافاته أمام جهات التحقيق، وطالب المتهم بإعدامه.

وبحسب صحيفة "الوطن" المصرية، أكد المتهم أنه كان يمر بضائقة مالية وحاول الاقتراض من كل معارفه بلا جدوى، فاختمرت في ذهنه فكرة سرقة جارته التي تقيم وحدها بصحبة زوجها المسن دون وجود أحد آخر يقيم بصحبتهما، وبكى المتهم خلال التحقيقات مطالبا بإعدامه، وقال في التحقيقات: "عاوز أموت وأروح لها تاخد حقها مني".

وروى المتهم أنه كان يراقب شقة المجنى عليها من نوافذ شقته القريبة من شقة القتيلة ومن العين السحرية في باب شقته، لمدة 3 أيام، وأثناء مراقبة شقة المجنى عليها من العين السحرية أثناء أذان الفجر شاهد زوج القتيلة يخرج من الشقة في طريقه لأداء صلاة الفجر ولاحظ أنه ترك مفتاح الشقة في الباب من الخارج، وعقب ذلك فتح الباب وتسلل إلى غرفة نوم المجني عليها وشاهدها تؤدي صلاة الفجر، فحاول سرقة مصوغاتها من الدولاب لكن المجني عليها شعرت به.

حاولت المجني عليها الصراخ والاستغاثة بالجيران لكن المتهم انقض عليها وخنقها حتى الموت ثم سرق ما عثر عليه وهو "غويشتين ذهبيتين" من داخل الدولاب، وعندما حاول الهرب فوجئ بزوج المجنى عليها يدخل الشقة فدفعه وفر هاربا.

وبكى المتهم أثناء التحقيقات وقال: "أعدموني، المرحومة طول عمرها خيرها على، أنا استاهل الشنق.. عاوز أروح لها تاخد حقها مني".

طباعة