"موديرنا" يتحايل على "كورونا" والخبراء يصفونه بالمذهل

رحّب مدير المعهد الأميركي للأمراض المُعدية الطبيب أنطوني فاوتشي بإعلان شركة موديرنا الأميركية أن لقاحها التجريبي المضادّ لكوفيد-19 فعّال بنسبة تقارب 95% في مكافحة الفيروس.

وقال عضو الخلية الرئاسية لمكافحة فيروس كورونا والشخصية المحترمة جدا في الولايات المتحدة على صعيد التصدي للجائحة، لوكالة فرانس برس، إن "فكرة امتلاكنا لقاحاً فعّالاً بنسبة 94,5% رائعة بشكل مذهل".

كما أضاف "هذه نتيجة مذهلة حقاً، لا أعتقد أن أحداً كان يتوقّع أن تكون جيدة إلى هذا الحدّ".

يشار إلى أن المعهد الأميركي للأمراض المُعدية الذي يديره فاوتشي كان انكبّ على تطوير لقاح لكوفيد-19 منذ كانون الثاني/يناير حين نشرت السلطات الصينية التسلسل الجيني للفيروس المستجدّ.

ويرتكز لقاح موديرنا على تكنولوجيا حديثة تقوم على إدخال تعليمات وراثية إلى الخلايا البشرية لتحفيزها على إنتاج بروتين مطابق لبروتين فيروس كوفيد-19 وإحداث استجابة مناعية ضدّ هذا البروتين.

ووفقاً لفاوتشي فإن "كثيرا من الناس كانت لديهم تحفّظات" على هذه التكنولوجيا "التي لم تكن قد اختبرت بعد وأثبتت فعاليتها".

يذكر أن تحالف شركتي فايزر الأميركية وبايونتيك الألمانية أعلن الأسبوع الماضي، أن لقاحه التجريبي المضاد لكوفيد-19 والذي يستند إلى نفس التكنولوجيا أثبت فعالية بنسبة 90% في منع الإصابة بالفيروس الفتّاك.

وتؤكّد هاتان النتيجتان، في نظر فاوتشي، سلامة هذه التقنية لأن "البيانات تتحدّث عن نفسها بنفسها".

وأضاف "أعتقد أنّه عندما يكون لديك لقاحان مثل هذين اللقاحين اللذين أثبتا فعاليتهما بنسبة تزيد عن 90%" لا تعود التكنولوجيا مضطرّة "لأن تقدّم مزيداً من الإثباتات".

غير أنّ الطبيب المرموق حذر من أنّه "لا يزال هناك طريق طويل أمامنا لنقطعه"، مشيراً بالخصوص إلى الصعوبات اللوجستية التي تعترض عملية نقل جرعات اللقاح ومبدياً قلقه العميق من الثقافة المناهضة للقاحات التي تسود في أوساط شريحة واسعة من الأميركيين. وقال "هناك شعور واسع مناهض للقاحات في هذا البلد. يجب أن نكون قادرين على التغلب عليه وإقناع الناس بالتطعيم إذ لا نفع لأي لقاح عالي الفعالية إذا لم يتم تطعيم أحد به".

طباعة