طائرات "درون" تدخل الانتخابات البرلمانية المصرية

دخلت طائرات "درون" عالم الدعاية الانتخابية للمرشحين في الدورة البرلمانية 2020 الجارية حالياً بمصر، وذلك للمرة الثانية منذ بدء الانتخابات، وأثارت جدلاً واسعاً في الشارع المصري لعدم قانونية استخدامها دون تصريح، واتخذت السلطات الأمنية إجراءات صارمة لتأكيد حظرها ومنع تكرار استخدامها.

وقام "علاء جعفر"، أحد المرشحين في قرية ميت شهالة بمحافظة المنوفية بتصوير مؤتمره الانتخابي بطائرة بدون طيار (درون) وتغطية شرح برنامجه الانتخابي تمهيداً لنشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن السلطات الأمنية قامت باستدعائه واتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه.

وكان مرشح آخر في دائرة شبين الكوم بمحافظة المنوفية، وهو "سعيد قاسم"، قد قام بتصوير جولاته الانتخابية بـ"درون" في وقت سابق، وتم استدعاؤه واستدعاء صاحب الاستوديو الذي تولى التصوير واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

يذكر أن استخدامات الطائرات الدرون قد توسع في السنوات الأخيرة ووصل إلى حد استعمالها في توصيل الطلبات إلى المنازل في الولايات المتحدة، بعد أن وصل سعر بعض أنواعها الى أقل من 50 دولار بينما متوسط سعر الجيد منها لا يتجاوز الـ1000 دولار ، لكنها لا زالت ممنوعة في عدد واسع من البلدان من بينها مصر ويواجه ملاكها عقوبة الغرامة والحبس حال ضبطهم يستخدمونها دون تصريح، وذلك لعدم تنظيم استخدامها بعد في مصر، ولمخاطر تأثيرها على حركة الطيران أو استخدامها لأغراض التجسس.

طباعة