النيابة المصرية تقرر حبس الأم والأب على ذمة التحقيقات

والدة "الرضيع" المتوفى بسبب الجوع في مصر: "مكنش قصدي"

على هذا السرير توفي الرضيع "أنس" بعدما تركه والداه وحيداً دون طعام.

أمرت النيابة العامة المصرية بحبس الزوجين المتهمين بترك طفلهما الرضيع "أنس"، البالغ من العمر 4 أشهر فقط، وحيداً عدة  أيام دون إطعام حتى مات جوعاً، على ذمة التحقيقات، لحين ورود التحريات.

وقالت صحيفة "أخبار اليوم" المصرية، إن الأم والأب تركا طفلهما 8 أيام وحيداً في المنزل، يتضور جوعاً، حتى توفي من شدة الجوع والبكاء، ونقلت الصحيفة عن أحد جيران الأسرة، قوله، إنه تم اكتشاف جثمان الطفل الرضيع في اليوم الثامن بعد تركه وحيداً، وكانت جثة الرضيع متحللة على سريره.

وكشفت التحقيقات أن الزوجين تركا طفلهما وحيداً داخل الشقة بمدينة طوخ في محافظة القليوبية، دون إطعام حتى مات جوعاً، وتبين من اعترافات المتهمين والتحريات أن الزوجين وقع بينهما خلاف بسبب تكرار تعدي الزوج على الزوجة.

وبحسب صحيفة "المصري اليوم"، جلست الأم أمام باب غرفة التحقيق على الأرض تبكي لوفاة رضيعها أنس الذي جاء إلى الحياة منذ 4 شهور فقط، وغادرها بعد أن تركه أمه وأبوه دون طعام لمدة 8 أيام، وكان لدى والديه قوة من العناد تكفي لأن يغادرا الشقة ويتركاه وحيدًا، بعدما ظن كل منهما أن قلب الآخر سيرقّ لضعف الصغير ويعود للاعتناء به، لكن ما حدث كان عكس ذلك.

وتابعت الصحيفة: "أمام باب غرفة التحقيق لم تتوقف الأم عن النواح (يا حبيبي يا أنس، مكنش قصدي يا حبيبي)، وعلى الجانب الأخر من الممر سند الأب رأسه على الحائط وأخفى وجهه عن أعين الحرس ومن أتى من أقاربهما".

وكانت خلافات نشبت بين والدي الطفل، وقال والده في بلاغ إلى الأجهزة الأمنية إنه اكتشف وفاة طفله الرضيع، داخل الشقة محل سكنه بمدينة طوخ، وعدم تواجد زوجته والدة الطفل.

وأكد والد الطفل أنه كان يبيت بمحل عمله لعدة أيام متواصلة، ولدى عودته لمسكنه اكتشف وفاة نجله واتهم زوجته بالإهمال وترك نجلهما دون رعاية والتسبب في وفاته.

وتبين من التحريات والتحقيقات أنه حدث خلاف بين الزوج والزوجة، قامت على إثرها الأخيرة بالخروج من المنزل وبرفقتها نجلها الطفل الأكبر بحجة إحضار بعض المشتريات إلا إنها توجهت لمنزل أهلها بعد مشاجرة مع زوجها، وأن الزوج هو الآخر ترك الطفل وحيداً بالمنزل وذهب لعمله، وكشفت التحقيقات أن الرضيع مات جوعاً.

طباعة