فيتنام تتأهب للإعصار "مولاف".. و"زيتا" يتجه للولايات المتحدة

بدأت فيتنام إجلاء أكثر من نصف مليون شخص من مناطقها الساحلية في وسط البلاد، فيما تتأهب لوصول الإعصار مولاف، رابع عاصفة تضرب هذا البلد خلال أسابيع قليلة.

وقررت السلطات إغلاق المدارس والشواطئ وإلغاء العديد من الرحلات الجوية قبل وصول الإعصار القوي.

ومن المتوقع أن يضرب الإعصار اليابسة جنوب دانانج حوالى الساعة (0600 ت غ) غداً الأربعاء، ترافقه رياح تبلغ سرعتها القصوى 140 كلم في الساعة.

وتوقع الخبراء هطول المزيد من الأمطار الغزيرة في جميع أنحاء المنطقة التي تعاني منذ أوائل أكتوبر فيضانات وانهيارات أرضية أودت بحياة 130 شخصاً.
وأفاد الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، أنّ مياه الفيضانات غمرت 178 ألف منزل.

ويستعد السكان، الذين لا تزال منازلهم مغمورة بالمياه، لوصول مولاف، الذي تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص على الأقل بعدما ضرب وسط الفلبين.

وقالت هيئة إدارة الكوارث الفيتنامية إنه سيتم نقل أكثر من 500 ألف شخص إلى مساكن مؤقتة.

ونقل الإعلام المحليّ عن نائب رئيس مركز الرصد الوطني هوانغ فوك لام، قوله إنّ الإعصار مولاف سيكون إحدى أسوأ العواصف التي ترافقها أقوى رياح خلال العشرين عاماً الماضية.

وتواجه فيتنام دائماً ظروفاً جوية صعبة خلال موسم الأمطار، بين يونيو ونوفمبر، تتضرر منها خصوصاً مناطق الساحل الأوسط.

ولقي 132 شخصا مصرعهم العام الماضي أو فقدوا بسبب كوارث طبيعية في فيتنام، وفق المكتب العام للإحصاء.

إلى ذلك، تسبّب الإعصار "زيتا" في هبوب رياح قوية وأمطار غزيرة في الساحل الكاريبي للمكسيك قبل أن يتراجع الثلاثاء ليصبح عاصفة استوائية ويتجه صوب الولايات المتحدة.

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو أضرار جسيمة بعد وصول "زيتا" إلى اليابسة بالقرب من منتجع تولوم في وقت متأخر من مساء الاثنين، وهو ثاني إعصار يضرب شبه جزيرة يوكاتان هذا الشهر.

وذكر المركز الوطني الأميركي للأعاصير ومقرّه في ميامي بولاية فلوريدا أنّه في الساعة 1200 ت غ، كانت العاصفة بالقرب من الساحل الشمالي لشبه جزيرة يوكاتان، وترافقه رياح تبلغ سرعتها القصوى 110 كلم في الساعة.

وطلبت السلطات من السكان والسياح البقاء في الداخل وفتحت ملاجئ للأشخاص الذين شعروا بعدم الأمان في بيوتهم.

وعمد الناس لتخزين السلع التموينية وكذلك الأخشاب والأشرطة اللاصقة لتغطية نوافذهم، بينما اصطف سائقو السيارات لشراء البنزين.

طباعة