الادعاء الفرنسي: تلميذان أرشدا القاتل إلى "المدرس المذبوح" مقابل المال

قال كبير المدعين العامين لمكافحة الإرهاب في فرنسا، جان فرانسوا ريكار، إن تلميذين مراهقين، في المدرسة الفرنسية التي شهدت قطع رقبة مدرس على يد شخص يشتبه في أنه إرهابي، يوم الجمعة الماضي، هما من بين سبعة أشخاص يقول الادعاء إنه يسعى إلى توجيه اتهامات إليهم.

وأضاف ريكار، في مؤتمر صحافي، أن التحقيقات أظهرت أن الاثنين ساعدا في إرشاد المهاجم إلى المدرس صمويل باتي، مقابل المال.

وقتلت الشرطة المهاجم البالغ من العمر (18 عاماً)، بالرصاص، بعد فترة وجيزة من الاعتداء.

وقال ريكار إنه كان يسعى، أيضاً، إلى توجيه اتهامات إلى والد تلميذ آخر، بسبب رسائل فيديو تدين باتي، وتدعو إلى فصله، وهو ما تردد أنه ألهم المهاجم.

طباعة