تطورات جريمة "فتى الزرقاء" بالأردن: "أمن الدولة" تحاكم 16 متهماً.. والعقوبات تصل إلى الإعدام

أحال مدعي عام محكمة الجنايات الأردنية الكبرى، اليوم الأربعاء، 16 شخصاً متهمين بالتورط في حادثة بتر يدي فتى، الثلاثاء الماضي وفقء عينيه، إلى محكمة أمن الدولة، حسبما أفاد مصدر قضائي أردني.

وقال المصدر المقرب من التحقيق والذي فضل عدم الكشف عن هويته، لوكالة فرانس برس إن "مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى أحال ملف قضية الفتى الموقوف على ذمتها 16 متهماً إلى محكمة أمن الدولة صاحبة الاختصاص للنظر في قضية تشكيل عصابة بقصد ترويع المواطنين وتهديد سلامة المجتمع وتعريض أمنه للخطر".

وأضاف أن "عملية الإحالة أتت بعد الاستماع للإفادات والبيانات حيث تبين أن هذه الجريمة هي من اختصاص محكمة أمن الدولة لأنها تعد من أشد الجرائم".

وأوضح المصدر أن "التهمة المسندة للموقوفين من قبل مدعي عام محكمة الجنايات هي الشروع بالقتل بالاشتراك وهتك العرض بالاشتراك والخطف الجماعي وإحداث عاهة بليغة وتشكيل عصابة".

وقال المصدر إن العقوبة في حال إدانة المتهمين بهذه الجرائم قد تصل إلى الإعدام.

ووقعت الحادثة التي سببت صدمة في الأردن، عندما قام المتهمون بخطف الفتى البالغ من العمر 16 عاما في محافظة الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان)، الثلاثاء الماضي، وقاموا ببتر يديه وفقء عينيه بأدوات حادة، ثأراً من والده المسجون.

وأمر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بعلاج الفتى وإعادة تأهيله في مدينة الحسين الطبية في عمان.

وأكد رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة الذي زار الفتى في المستشفى، الأربعاء الماضي، أن "التعامل مع هذه الجريمة ومرتكبيها سيتم بكل حزم وفي إطار سيادة القانون".

طباعة