تجربة ناجحة جديدة لصاروخ «بلو أوريغين» المعد للسياحة الفضائية

نجحت شركة «بلو أوريغين» التي أسسها رئيس «أمازون» جيف بيزوس، الثلاثاء في رحلة تجريبية جديدة لصاروخها الصغير المعد للسياحة الفضائية، من دون معرفة الموعد المرتقب لأول رحلة مأهولة.

وقد دُفعت كبسولة «نيو شيبرد» إلى خارج حدود الفضاء عبر صاروخ صغير قابل للاستخدام المتكرر والذي يعود للهبوط عموديا في رحلة هي السابعة له على التوالي.

وبلغت الكبسولة التي سيشغلها يوما ستة ركاب، علو 107 كيلومترات، وفق بيانات أولية.

بعدها عادت الكبسولة لتهبط وسط سحابة من الغبار في الصحراء غرب ولاية تكساس، فيما أبطأت مظلات هذه العملية.

وبلغت مدة الرحلة الإجمالية عشر دقائق وخمس عشرة ثانية.

وكشفت «بلو أوريغين» سابقا عن التصميم الداخلي للكبسولة التي تضم ستة مقاعد يمكن الجلوس عليها أفقيا قرب نوافذ ضخمة، مع إضاءة داخلية مصممة بعناية، وكاميرات عدة لتخليد هذه الرحلات «السياحية» الممتدة لبضع دقائق.

وكانت شركة «فيرغين غالاكتيك» المنافسة عرضت خلال الصيف الفائت التصميم الداخلي للمركبة التي من شأنها يوما نقل ركاب في رحلات تستمر بضع دقائق إلى حدود الفضاء.

لكن أيا من الشركتين لم يعلن عن بدء تسيير الرحلات التجارية المنتظرة منذ سنوات.

طباعة