البيرو تفتح أبواب منطقة أثرية لسائح ياباني انتظر 7 أشهر بسبب «كورونا»

السائح الياباني يستمتع لوحده في موقع «ماتشو بيتشو». عن المصدر

فتحت البيرو أفضل موقع أثري لديها المعروف باسم «ماتشو بيتشو» بعد إغلاقه لأشهر عدة بسبب جائحة كورونا، ليس لاستئناف دخول السياح وأنما لدخول سائح واحد فقط هو الياباني جيسي تاكاياما (26عاما) الذي تقطعت به السبل في البيرو نتيجة كورونا.

وسمحت البيرو بدخول تاكاياما بفضل طلب خاص قدمه هذا السائح الياباني في الوقت الذي تقطعت به السبل في بلدة أغواس كالينتس، على سفوح الجبال القريبة من الموقع السياحي، منذ منتصف مارس الماضي، وفق ما قاله وزير الثقافة البيروفي اليخاندرو نيرا يوم أمس الاثنين.

ونشر تاكاياما على أنستغرام عددا من الصور لنفسه وهو في الموقع المهجور. وكتب تحتها قائلاً «أنا أول شخص على وجه الأرض يذهب إلى ماتشو بيتشو منذ الحجر الصحي» وأضاف في تسجيل فيديو نشره على صفحات «فيس بوك» لهيئة السياحة في المحلية في كوسكو وهي أقرب مدينة على الموقع السياحي الشهير «إنه أمر مذهل حقا. شكرا لكم».

وبقي تاكاياما عالقا في البيرو منذ مارس الماضي عندما اشترى تذكرة لدخول الموقع السياحي قبل أن تعلن الدولة الحجر الصحي بسبب كورونا.

وقال لصحيفة بيروفية إنه كان ينوي قضاء ثلاثة أيام فقط في المنطقة ولكن نظرا لإلغاء لرحلات الجوية وجد نفسه عالقا في أغواس كالينتس لأشهر عدة، بسبب جائحة كورونا.

وفي نهاية المطاف وصلت محنته إلى السلطات السياحية المحلية فوافقت على منحه إذنا خاصا لزيارة ماتشو بيتشو وفتحت الموقع خصيصا له.

 

طباعة