طفل مصري ينتحر شنقاً بسبب لعبة "ببجي"

تخلص طفل من حياته شنقاً داخل غرفة نومه بمحافظة الشرقية المصرية، بسبب نهر أسرته له ومطالبته بعدم لعب لعبة "ببحي - PUBG"، وتم التحفظ على الجثمان بمشرحة أحد المستشفيات تحت تصرف النيابة العامة، التي قررت تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "اليوم السابع" المصرية، فقد تلقت أجهزة الأمن المصرية بلاغاً بوفاة طالب في الصف الخامس الابتدائي شنقا. وانتقل ضباط المباحث إلى موقع البلاغ لمعرفة ملابساته وتبين من التحريات الأولية قيام الطفل "يوسف.م.س" 11 سنة، بالتخلص من حياته شنقا، بسبب نهر أسرته له ومطالبته بعدم الإكثار من لعبة "ببحي - PUBG" وتركها.

يشار إلى أنه قبل نحو أسبوع، توفي طفل مصري آخر يدعى "م. س. س"، يبلغ من العمر 12 عاما، بالسكتة القلبية أثناء ممارسته لعبة "ببحي - PUBG" داخل منزله في محافظة بورسعيد المصرية.

وذكرت صحف مصرية عدّة أن الطفل وصل إلى أحد مستشفيات بورسعيد عن طريق سيارة إسعاف، وتبين من الفحص المبدئي وفاة الطفل بسكتة قلبية، وقررت أسرة الطفل أنها وجدته ملقى على الأرض دون حركة وبجواره هاتفه المحمول مفتوح على لعبة "ببحي - PUBG".

طباعة