مشرفة حضانة صينية يحكم عليها بالإعدام لتسميمها 25 طفلا

صدر حكم الإعدام على مشرفة الحضانة الصينية وانغ يون، لقيامها بتسميم 25 طفلا في الحضانة حيث توفي أحدهم.

وتم اعتقال هذه المشرفة في منطقة غياوزو بعد أن تم نقل الأطفال بسرعة إلى المستشفى عقب تناولهم طعام الفطور.

وكانت وانغ قد وضعت مادة نترات الصوديوم في طعام تلاميذ زميلتها انتقاما منها بعد الخلاف الذي وقع بينهما، وفق ما ذكرته السلطات المحلية أمس الاثنين.

وبعد صدور عقوبة وانغ قامت الشرطة في منغوليا باعتقال ثلاث مدرسات في الروضة اليوم بعد اتهامهن بتعذيب الأطفال بالإبر.

ووقع هذا الحادث في 27 مارس من العام الماضي بعد أن نشب خلاف بين وانغ وزميلاتها التي تعرف باسم عائلتها صان، حول قضايا إدارة التلاميذ«وفق ما ذكرته محكمة غياوزو في بيانها.

وقامت وانغ بوضع مادة نترات الصوديوم بطعام تلاميذ المشرفة صان. وذكرت التقارير الإخبارية في حينه أن 23 طفلا أصيبوا بالتسمم والدوار بعد تناولهم الفطور.

وبدأت الشرطة حملة تحقيق بعد اتهام وانغ بتسميم الأطفال. واكتشفت السلطات فيما بعد أن 25 طفلا قد تسمموا بالحادث الذي صدم الصين برمتها.

وتوفي أحدهم في يناير الماضي بعد أن قضى عشرة اشهر في المستشفى.

واكتشفت السلطات أن وانغ كانت قد سممت زوجها عام 2017 عن طريق وضع نترات الصوديوم في كأسه، وأصيب بأضرار بسيطة بعد أن شرب الماء الموجود في الكاس.

وقالت المحكمة إن وانغ»حقيرة وشريرة«وتستحق عقوبة قاسية لأن ما فعلته يعتبر جرائم خطيرة جدا. وصدر الحكم عليها الإعدام.

ولطالما كان أطفال المدارس في الصين هدفا لهجمات كان بعضها مميتا من قبل أشخاص حاقدين أو يعتبرون مختلين عقليا.

وفي عام 2002 توفي نحو 42 شخصا معظمهم من الأطفال بعد تناولهم أطعمة سريعة أضيف إليها سم الفئران في مدينة»نانغين" في شرق الصين.

وكان القاتل يشعر بالغيرة من نجاح أعمال منافسه. وتم الحكم عليه بالإعدام فورا.

طباعة