مصر.. وزيرة الصحة تشارك في التجربة الإكلينيكية للقاح «كورونا»

صورة

شاركت وزيرة الصحة والسكان في مصر الدكتورة هالة زايد، اليوم الاثنين، في التجربة الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩)، حيث تلقت الوزيرة اللقاح بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات «فاكسيرا»، وذلك ضمن مبادرة «من أجل الإنسانية» والتي تشارك بها مصر.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، خالد مجاهد، إن الوزيرة توجهت إلى مقر الشركة القابضة للأمصال واللقاحات «فاكسيرا» ظهر اليوم الاثنين، وخاضت مراحل التجربة للحصول على اللقاح.

وأوضح مجاهد، أن رحلة الوزيرة للمشاركة في التجربة بدأت بقياس درجة الحرارة قبل دخول المبنى المخصص لدراسة لقاح فيروس كورونا، ثم تسجيل البيانات الشخصية عند شباك التسجيل، واستلام الملف الخاص بالمشاركة في التجارب الإكلينيكية.

وأكدت الوزيرة خلالها أخذها الجرعة الأولي من اللقاح، أن اللقاح آمن وتم تجربته في بعض الدول.

وذكرت الوزيرة أن تجربة اللقاح مرت بالمرحلة ما قبل الاكلينيكية، (ما قبل السريرية) وهي مرحلة اختبار اللقاح في المختبرات وعلى الحيوانات، ثم المرحلة الأولى وتمت على عدد من الأصحاء لاختبار المأمونية وقياس الفاعلية والجرعة القياسية لانتاج أجسام مضادة بمستوى مناسب، وتمت المرحلة الثانية على عدد أكبر من المتطوعين والتي انتهت إلى ثبوت فاعلية وأمان اللقاح على المشاركين، ثم بدأت المرحلة الثالثة لاختبار اللقاح على مجموعة أكبر من دول العالم المختلفة.

ولفتت الوزيرة إلى مشاركة مصر مع ١٠٠ دولة حول العالم في المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينيكية للقاحين لفيروس كورونا المستجد، حيث تشارك مصر بالتعاون مع الحكومة الصينية لإنتاج الأمصال من خلال تلك التجارب التي أطلق عليها «لأجل الإنسانية» وتتم في أربع دول عربية وتحقّق سابقة جديدة من خلال مشاركة متطوعين، مشيرة إلى أن المستهدف من إجراء تلك التجارب 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتم إجراءها على حوالي 40 ألف مبحوث حتى الآن، ولم تظهر عليهم أي أعراض جانبية، لافتة إلى أنه من المفترض أن تشارك مصر في تلك التجارب من خلال ستة آلاف مشارك.
 

طباعة