شبكة أوروبية لتتبع فيروس كورونا عبر الحدود

تطلق دول في الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من شهر أكتوبر المقبل شبكة تتبع فيروس كورونا عبر الحدود.

وطوال الأسبوع الماضي نفذت ألمانيا والدنمارك وإيطاليا وأيرلندا وجمهورية التشيك ولاتفيا مشروعًا تجريبيًا لاختبار البنية التحتية الرقمية الجديدة لمشاركة البيانات بين كل تطبيق وطني لتتبع الفيروس.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية في بروكسل إن مرحلة الاختبار كانت ناجحة وإن جميع الأنظمة تعمل كما هو مخطط لها منوها أن الخطة الآن هي استخدام خادم الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ لتمكين التتبع والإشعارات لعموم أوروبا.

ومن السهل ربط الهواتف الذكية بهذه الشبكة العابرة للحدود، حيث تستخدم جميع التطبيقات نفس الواجهة التي صممتها شركتا آبل و غوغل، وهو ما يعني أنه يمكنهم التواصل بسهولة مع بعضهم البعض.

واعتمادًا على طفرات العدوى، قد يؤدي ذلك إلى إنشاء كميات كبيرة من البيانات. ومع ذلك، ستتمكن الهواتف الذكية والبنية التحتية الحالية للخادم من التعامل مع هذا الأمر. وتم التغلب أيضًا على معظم العقبات السياسية التي كانت تمنع إنشاء هذه الشبكة الأوروبية.

وشدد المشرعون الأوروبيون على أهمية تطبيقات تتبع جهات الاتصال، ولكن تأثيرها يظل ضئيلا.

طباعة