«العدوى المزدوجة» بالأنفلونزا وكورونا تزيد خطر الوفاة

جوناثان أكد أن خطر الوفاة أكبر لمن يصابوا بالإنفلونزا وكورونا معا. من المصدر

قال علماء من الحكومة البريطانية إن الإصابة بالإنفلونزا وفيروس كورونا معا يزيد من خطر الوفاة.

وحث العلماء على استخدام لقاح الإنفلونزا خلال الأسابيع والأشهر المقبلة. ولا يزال هذا الخطر المضاعف محدودا حتى الآن لأنه يستند على دراسة حول عدد صغير هو 58 شخصا، وأجريت في المملكة المتحدة خلال المرحلة المبكرة من جائحة كورونا.

وقال نائب المسؤول الطبي في بريطانيا البرفسور جوناثان فانتام «وفق ما علمت فان 43 % من الذين أصيبوا بالأنفلونزا وكورونا توفوا مقارنة ب 26.9% من الذين أصيبوا بكورونافقط ».

وقال البرفسور يفون دويلي المدير الطبي للصحة العامة في بريطانيا، إن الإنفلونزا وفيروسات الأمراض التنفسية الأخرى ستنتشر في الشتاء المقبل، وتقتل الإنفلونزا ما بين أربعة آلاف إلى 22 ألف شخص سنويا.

وفي العام الماضي بلغ تعداد الوفيات ثمانية آلاف. وأضاف دويلي «آخر شيء يمكن أن تفكر به هو الإصابة بالأنفلونزا. وإذا كنت تعتقد أنه ليس أمامك سوى خيار الإصابة بالأنفلونزا أو»كوروناط عليك البقاء في المنزل واعزل نفسك من أجل حماية نفسك وحماية الآخرين أيضا".

واشترت الحكومة نحو 30 مليون جرعة لقاح، وستخصص الأولوية لكبار السن من هم فوق 65 عاما إضافة إلى الأشخاص ذوي الحالات المرضية المتعلقة بالمناعة.

وسيتم إعطاء مرضى كورونا الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 إلى 64 الذي يدخلون إلى المستشفى لقاح الإنفلونزا.

وسيتم منح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنتين إلى ثلاث سنوات، إضافة إلى جميع طلبة المدارس الابتدائية والصف السابع، وفي السنة الأولى من المرحلة الثانوية، لقاح الإنفلونزا لحماية كبار السن في عائلاتهم.

ويأمل المسؤولون أن يتم تلقيح جميع العاملين في الرعاية الصحية والاجتماعية هذا العام.


 

طباعة