أميركيون يسألون: هل نسى ترامب اسم زوجته؟

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب عاصفة من الانتقادات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إثر تعليقاته حول زوجته ميلانيا أمام حشد من أنصاره، في مدينة "فايتفيل" في ولاية كارولينا الشمالية يوم السبت الماضي، عندما كرر وعوده السابقة بأنه سيتم إنتاج لقاح "آمن وفعال" ضد فيروس كورونا قبل نهاية العام الجاري.  وتعهد ترامب بأنه سيعين قاضية أخرى في المحكمة العليا مكان القاضية المتوفاة روث بادر جينسبيرغ، التي توفيت الأسبوع سالماضي.

لكن مستخدمو "تويتر" ركزوا على تعليقات أخرى أطلقها ترامب حين كرر اسم زوجته ميلانيا عدة مرات بلقبها "السيدة الأولى" وليس باسمها الحقيقي ميلانيا. وقال أحد هؤلاء المستخدمين: "لدي العديد من الأسئلة حول كل شيء في تصريحات ترامب، ولكن الأهم من كل ذلك هو: "هل فعلا نسي ترامب اسم زوجته؟".

وركز اخرون على التحول الغريب لترامب من الموضوع الرئيسي الذي كان يتحدث عنه، حيث عبر عن رفضه لطاقة الرياح وتفضيله الوقود الأحفوري من أجل تشغيل تلفزيونه. وقال: "نحن لا نستخدم طاقة الرياح، فنحن في الواقع نستخدم النفط لأنه يوجد منه الكثير، ونحن لا نرغب في توقف التلفزيون عن العمل عندما يتوقف الهواء".

وقال أحد مستخدمي "تويتر": "يرى الرئيس أنه لا يوجد شيء أكثر تسلية من حرق الوقود الأحفوري بدلا من الطاقة المتجددة في وقت يؤدي تغير المناخ إلى نشر الفوضى في الولايات المتحدة"، فيما قال آخر: "يبدو أن الرئيس لا يعرف كيف يتم إنتاج الكهرباء؟".

وتابع ثالث: "هو يقول إنه من غير الممكن توليد الكهرباء من طاقة الرياح، ولكنه يستخدم النفط لتشغيل تلفزيونه؟".

طباعة