مصر.. إحالة طبيب «جراحة الفرخة» في سفاجا للتحقيق

صورة

أحال النقيب العام للأطباء البيطريين في مصر الدكتور خالد سليم، طبيبا بيطريا، للجنة التحقيق، وذلك بعد ادعائه إجراء عملية جراحية دقيقة لدجاجة، وتركيب شرائح ومسامير لها، في عيادته الخاصة التي تقع في مدينة سفاجا بالبحر الأحمر.

وأوضح نقيب الأطباء البيطريين أنه بالبحث في الواقعة تبين أن الجراحة لم تتم في عيادة الطبيب المذكور، مشيرًا إلى أنه بناءً على ذلك ستتم مساءلة الطبيب البيطري، طبقًا للوائح والقوانين التي تحكم العمل النقابي، وفى حال ثبوت إدانته سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وفى تصريحات خاصة لـ«تلفزيون اليوم السابع»، قال مدير عام الطب البيطري بالبحر الأحمر الدكتور فتحى سلمى إنه بعد تداول المواقع الإخبارية المختلفة لتفاصيل واقعة الدجاجة، بدأت مديرية الطب البيطري تبحث عن من قام بإجراء العملية للدجاجة، مضيفًا أن مديرية الطب البيطرى بالبحر الأحمر فوجئت بأن العملية صحيحة ولكنها لم تجرى في مصر من الأساس.

وأضاف الدكتور فتحي سلمى، أنه ثبت بالفعل تزييف واقعة إجراء العملية للفرخة في مدينة سفاجا، وتبين أن الطبيب البيطرى المذكور، سرق «بوست» على مواقع التواصل الاجتماعي من طبيب بيطري برازيلي ونسبه لنفسه.

وأضاف فتحي أنه جارٍ تشكيل لجنة مع مجلس مدينة سفاجا، للتأكد من تراخيص عيادة الطبيب المذكور، بعد أن ثبت تضليله ونصبه.

ويأتي ذلك ردا على ما أثير خلال اليومين الماضيين، على المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، حول إجراء طبيب بيطري مصري، لجراحة دقيقة لدجاجة بالبحر الأحمر، بعد سقوطها من أعلى سطح المنزل الذي يقيم به مالكها.

وكان الطبيب البيطري «م.أ»، قد ادعى "إجرائه عملية جراحية لدجاجة، بعد طلب مواطن سويسري في مرسى علم منه إجراء العملية، قائلا أنه قدم له خيارات كثيرة لعلاجها، منها وضع جبيرة خارجية، أو ذبحها» لكنه رفض وأصر على إجراء العملية.

وأضاف الطبيب البيطري «م.أ»، في تصريحات سابقة، أنه فور إجراء أشعة على الدجاجة، وجد أنها مصابة بكسور في ساقيها، ناتجة عن سقوطها من أعلى، مشيرًا إلى أن المواطن السويسري أصر على إجراء العملية.

وكانت جملة «أشهر دجاجة في مصر»... قد اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعات الماضية، بعد ما تردد عن إجراء جراحة عاجلة تكلفت سبعة آلاف جنيه، لإنقاذ فرخة سقطت من فوق سطوح أحد المنازل المرتفعة في مدينة «مرسى علم» بمحافظة البحر الأحمر، وتعرضت لكسر شديد في قدميها.

وحسب ما جاء في القصة المزعومة التي وردت في الصحف ومواقع التواصل، أن عملية جراحة الفرخة «ليسكي» حسب ما أطلق عليها من اسم، استغرقت ساعتين، من أجل تركيب شريحتين وستة مسامير.

والغريب في القصة أن الطبيب الذي ادعى أجراء الجراحة قال، في تصريحات صحافية، أن صاحب الدجاجة سويسري يعيش في مصر، وكان منهاراً وطلب إنقاذها بأي ثمن، مبدياً استعداده لنقلها خارج مصر لعلاجها.

وقال الطبيب، خلال تصريحاته، أن المسامير والشرائح هي السبب في الكُلفة العالية لجراحة «الدجاجة» نظراً لحجمها،إضافة إلي جانب التخدير والأدوية التي تم استخدامها.

 

طباعة