بريطانيا تواجه أزمة «إدمان» في ظل تفشي فيروس كورونا

حذر تقرير اليوم الثلاثاء من أن بريطانيا تواجه«أزمة إدمان تلوح في الأفق»، حيث اتجه الملايين من البريطانيين لتناول المشروبات الكحولية في ظل تفشي فيروس كورونا وإجراءات الإغلاق التي تبعته.

وقالت الكلية الملكية للأطباء النفسيين إن عدد من يحتسون الكحوليات بمستويات خطيرة تضاعف لنحو 5ر8 مليون شخص منذ فبراير الماضي.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الخبراء خلصوا إلى أن المخاوف من الأمور المالية والضغط الناجم عن الموازنة بين العمل ورعاية الطفل والتأثير النفسي لتفشي فيروس كورونا دفع الكثيرين للاسراف في تناول الكحوليات.

ويخشى الأطباء من أن الإسراف في تناول الكحوليات خلال فترة وباء كورونا يمكن أن يكون له تأثير كبير على صحة المواطنين لأعوام قادمة.

وقالت جوليا سينكلير، أحد الأستاذة بالكلية الملكية للأطباء النفسيين«الإسراف في تناول الكحوليات لن يجعل الأشخاص فقط أكثر عرضة للاعتماد على هذه المشروبات، ولكن الكثير منهم سوف يعانون من مشاكل صحية تشمل أمراض الكبد والاكتئاب و قرحة المعدة والتهاب البنكرياس والاكتئاب».

وأضافت«حالات الوفاة المرتبطة بالمخدرات والحالات التي تستقبلها المستشفيات المتعلقة بتناول الكحوليات كانت بالفعل سجلت مستويات قياسية قبل تفشي فيروس كورونا».

وأوضحت«لا يمكن التغلب على أزمة الإدمان التي تلوح في الأفق مالم تقدم الحكومة استثمارا حقيقيا».

وكانت الكلية الملكية، التي تمثل أكثر من 18 ألف طبيب نفسي في المملكة المتحدة، قد قامت بتحليل أحدث بيانات بشأن التداعيات غير المباشرة لتفشي فيروس كورونا.

وخلص استطلاع شمل أكثر من 10 آلاف شخص إلى أن أكثر من 4ر8 مليون مواطن يسرفون حاليا في تناول الكحوليات، مقارنة بـ 8ر4 مليون مواطن في فبراير الماضي.

وقال خبراء إن زيادة أعداد من يسرفون في تناول الكحوليات يرجع إلى عدة عوامل تشمل إجراءات الإغلاق والقلق بشأن وباء كورونا و فقدان الوظائف.

طباعة