الكركم يخفف آلام التهاب المفاصل.. وعلاج لـ4 أمراض

الكركم تم استخدامه كدواء تقليدي منذ قرون. من المصدر

كشفت دراسة علمية تم نشرها في دورية «أنالس» الطبية عن أن الكركم يمكن أن يكون مسكنا فعالا لآلام التهابات المفاصل. وفي الحقيقة فإن الكركم الذي يستخدم على نطاق واسع كبهارات في المطبخ الجنوب آسيوي، تم استخدامه كدواء تقليدي محلي منذ قرون عدة. ولكن خلال السنوات الأخيرة فقط بدأ العلم الحديث يهتم بالكركم كدواء.

ويتم الحصول على بهارات الكركم من جذور نبات يعرف باسم «كوركوما لونغا» وتم استخدامه في السنوات الأخيرة كعلاج لأمراض الرئة، الزهايمز، وأمراض القلب والكأبة. وثمة أدلة متزايدة تشير على أن له تأثير على بعض أنواع أمراض السرطان، ويرجع ذلك إلى أنه يمنع خلايا السرطان من الانقسام وبالتالي من الانتشار أيضا.

والمادة النشطة في الكركم هي «البوليفينول» المعروفة بانها مضادة للأكسدة كما أنها مضاد للالتهابات وتحمل خواص مطهرة.

وخلال تجربة حديثة قام الأطباء في جامعة تسمانيا في استراليا بإعطاء 70 مريضا يعانون من التهاب المفاصل وانتفاخ داخل عظم الركبة، إما كبسولتين من الكركم أو العقار الوهمي المعروف باسم بلاسيبو لمدة12 شهرا.

وكشفت النتائج التي تم نشرها في دورية «أنالس» للطب الداخلي إن المرضى الذين كانوا يأخذون كبسولات الكركم ذكروا شعورهم بألم أقل من الذين تناولوا العقار الوهمي، ولم يكن هناك أي آثار جانبية سلبية، كما أن المرضى الذين تناولوا الكركم لجؤوا إلى استخدام عقاقير مسكنة اقل من الذين أخذوا العقار الوهمي.
 
وأظهر التصوير عدم وجود أي اختلاف في وضع الركبة بعد استخدام الكركم، الأمر الذي يوحي بأن الكركم ليس علاجا بحد ذاته، وإنما يخفف الشعور بالألم. ودعا الباحثون إلى إجراء تجارب على نطاق أوسع بهدف التوصل إلى تقييم دقيق للأهمية السريرية للنتائج التي توصلوا إليها.


 

طباعة