إيران: الأجهزة الأمنية كشفت منفذي هجوم «نطنز»

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن الأجهزة الأمنية كشفت منفذي «العمل التخريبي» الذي شهدته منشأة نطنز النووية مطلع يوليو الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) اليوم الأحد عن المتحدث بهروز كمالوندي القول:«على حد علمنا، فقد اكتشفوا المنفذين، ويعرفون أسباب وكيفية وقوع الحادث ولديهم معلومات حوله»، إلا أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وأضاف أن «إيران تمكنت من صد وإفشال هجمات إلكترونية عدة مرات وهناك الكثير من عمليات التخريب سابقا».

وأكد كمالوندي أن حادث نطنز له جانب تخريبي وعلى الأجهزة الأمنية أن تحقق بعناية.

وكان المسؤولون الإيرانيون قد نفوا في البداية وقوع ضرر كبير في موقع نطنز، لكن مطابقة صور الأقمار الصناعية أظهرت بأن أجهزة الطرد المركزي الحديثة تم تدميرها بشكل كبير حيث أدى إلى تعطيل تخصيب اليورانيوم، وهو ما أقرت به طهران لاحقا.

وشهدت إيران انفجارات عدة وحرائق غامضة خلال الأسابيع الماضية، وقع بعضها في مواقع حساسة، بينها موقع بارشين العسكري في شرق طهران، ومنشأة نطنز للتخصيب النووي.

وأثارت الانفجارات في بارشين ونطنز تكهنات عن وجود أعمال تخريب متعمدة من جهات أجنبية.

وتقع منشأة نظنز تحت الأرض على بعد 220 كيلومترا جنوب شرق طهران، وهي أهم موقع لتخصيب اليورانيوم في إيران.

طباعة