الماريجوانا في مجلس النواب الأميركي للمرة الأولى في تاريخه

سيصوت مجلس النواب الأميركي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون في وقت لاحق من الشهر الجاري، على إمكانية تشريع استخدام الماريجوانا على المستوى الفيدرالي للمرة الأولى في تاريخ المجلس، وهي عقبة يريد أن يزيلها الديمقراطيون في الوقت الذي يتصارع فيه الكونغرس حول قضايا ملحة قبل انتخابات نوفمبر المقبل.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب ستيني هواير من مدينة ميريلاند إن المجلس سيصوت على قانون تشريع استخدام الماريجوانا في الواحد والعشرين من سبتمبر الجاري.

وسيعمل هذا الإجراء، الذي يرعاه عضو البرلمان الديمقراطي جيري نادلر من مدينة نيويورك، على إزالة الماريجوانا من القائمة الفيدرالية للمواد الخاضعة للرقابة وشطب بعض السجلات الجنائية المتعلقة بالماريجوانا، على الرغم من أنه سيكون من اختصاص الولايات إصدار الأنظمة الخاصة بها والمتعلقة ببيع الماريجوانا.

وقال نادلر لصحيفة يو أس توداي «إنها مسألة وقت» واصفا التصويت بأنه «تصويت تاريخي» معتبرا بأنه سيضع نهاية لـ 40عاما من المنع غير الصائب للماريجوانا.

وقالت مديرة مكتب الشؤون الوطنية في ائتلاف سياسة العقاقير ميريتزا بيريز، وهي مجموعة تدافع عن رفع تجريم استخدام المخدرات، إن منظمتها شعرت «بالسعادة» مضيفة أن هذا القانون سيكون «بداية إصلاح بعض الضرر الناجم من الحرب على المخدرات في مجتمعات الملونين وأصحاب الدخل المنخفض».

ويأتي هذا التصويت على الماريجوانا في الوقت الذي تغيرت فيه الآراء بالنسبة للماريجوانا في واشنطن وزيادة أعداد الأميركيين الذين يدعمون عدم تجريم استخدامها، سواء لأغراض الترفيه، أو للأغراض الطبية.

وعلى الرغم من أنه من المرجح عدم نجاح هذا القانون في الكونغرس ذي الأغلبية الجمهورية إلا أن أنصار إصداره يرون فيه خطوة إلى الأمام.

طباعة