الكلب «فلاش» يحيي أمل اللبنانيين في العثور على ناجين

دب الأمل في نفوس كثير من اللبنانيين عندما اشتم الكلب «فلاش»، المرافق لفريق الإنقاذ التشيلي الذي جاء إلى لبنان للمساعدة في إزالة آثار الدمار الناجم عن انفجار مرفأ بيروت، رائحة عند موقع أحد المباني المنهارة أمس الخميس. وقد أشاد المواطنون اللبنانيون بالكلب «فلاش» وفريق الإنقاذ التشيلي ووصفوهم بأنهم «أبطال».

وهرول الكلب «فلاش» باتجاه ركام المبنى في حي الجميزة بالعاصمة بيروت، بينما كان فريق الإنقاذ التشيلي يواصل جهوده في الحي.

ودفعت هذه الخطوة فريق الإنقاذ التشيلي إلى الإسراع بعمليات الإنقاذ تحت أنقاض المبنى، أملا في العثور على ناجين.

ويمكث معظم اللبنانيين حاليا أمام شاشات التلفاز، حيث تبث جميع الشبكات الرئيسة على الهواء مباشرة عمليات الإنقاذ في العاصمة بيروت، على أمل أن ينتشل رجال الإنقاذ شخصا لا يزال على قيد الحياة من تحت الأنقاض - وذلك بعد مرور شهر على وقوع الانفجار.

ووصل فريق الإنقاذ التشيلي إلى بيروت قبل أيام قليلة للمشاركة في عمليات البحث عن ناجين تحت الأنقاض.

طباعة