شركة يابانية تبتكر قناعاً يترجم إلى 8 لغات يساعد في «التباعد الاجتماعي»

القناع الياباني الذكي الجديد. عن المصدر

ابتكرت شركة يابانية قناعاً ذكياً للوجه يساعد على التواصل والتباعد الاجتماعي والترجمة. واستخدمت شركة دونت روبوتكس تطبيق «سي فيس سمارت» الذي يساعد على تضخيم صوت مرتدي هذا القناع وترجمة كلامه إلى ثماني لغات مختلفة.

ولا يوفر هذا القناع الذكي الحماية من فيروس كورونا، ولكن تم تصميمه لارتدائه فوق قناع وجه عادي، كما يوضح الرئيس التنفيذي للشركة، تاسوك أونو.

وهو مصنوع من البلاستيك الأبيض والسيليكون، ويحتوي على ميكروفون مدمج يتصل بالهاتف الذكي عبر البلوتوث.

ويستطيع هذا القناع الترجمة بين اليابانية والصينية والكورية والفيتنامية والإندونيسية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية.

وتستطيع شريحة البلوتوث الخاصة بالقناع الاتصال بالهواتف الذكية حتى على بعد 32 قدمًا (10 أمتار)، كما يقول أونو.

ويأمل المطورون في أن يساعد القناع في الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي الجديدة في المواقع بما في ذلك المستشفيات والمكاتب، لأنه يساعد على التواصل الجيد.

ويقول أونو «لا يزال يتعين علينا أن نلتقي وجهًا لوجه، حيث يجعل القناع هذا الوضع طبيعياً.»

وكانت شركة دونت روبوتكس قد طورت برنامج الترجمة في بادئ الأمر لاستخدامه على روبوت يسمى «سينامون» ولكن عندما تفشى الوباء، تم تعليق مشروع الروبوت، وفيما بعد توصل مهندسو الفريق إلى فكرة استخدام برامجهم في قناع الوجه.

وتم تصميم روبوت «سينامون» لتزويد السياح بمعلومات مفيدة ومساعدتهم على التنقل في المطار، وهو واحد من أربعة نماذج أولية لروبوتات الترجمة اختارها المشروع في عام 2016.

ويقول المختصون في الشركة إن نموذج «سينامون» تفوق على غيره من النماذج في المنافسة بسبب جمالياته الجذابة وتصميمه الصديق للبيئة، ولأن برنامج الترجمة يعمل بشكل جيد في البيئات الصاخبة.

ويقول أونو إن برنامج دونت روبوتكس يستخدم خاصية التعلم الآلي الذي تم تطويره بمساعدة خبراء الترجمة ومتخصصون في اللغة اليابانية.

ويدعي أن «هذه التقنية أفضل من تقنية غوغل في الترجمة أو غيرها من التقنيات الشائعة» بالنسبة لمستخدمي اللغة اليابانية، لأن معظم التطبيقات المنافسة تركز على الترجمة من وإلى الإنجليزية.

وبدأ الفريق في اختبار نموذج أولي في مطار هانيدا في عام 2017 واستمروا في تطوير هذه التقنية.

لكن في وقت سابق من هذا العام، ضرب كوفيد-19 آسيا توقف مشروع المطار. ويقول أونو: «لقد كان لدينا نقص في التمويل ولا ندري كيف نحافظ على استمرار الشركة»، الى ان توصل الفريق إلى فكرة تكييف برامجه لتتماشى مع الأقنعة التي يستخدمها الناس للوقاية من كورونا.

ووجدت شركة دونت روبوتكس فرصة لتحقيق دخل من تقنية الترجمة الخاصة بها، وأطلقت حملة لجمع التمويل عبر منصة التمويل الجماعي اليابانية «فندينو» في يونيو، واستطاعت أن تجمع 28 مليون ين (265 ألف دولار) في 37 دقيقة، كما يقول أونو، الذي أضاف بأن ذلك كان مفاجئًا للغاية، لأنه عادة ما يستغرق الحصول على هذا النوع من التمويل ثلاثة أو أربعة أشهر على الأقل.

وجمعت الجولة الثانية من التمويل الجماعي على «فندينو» في يوليو 56.6 مليون ين (539000 دولار)، والتي تخطط الشركة لاستخدامها لتطوير برامج الترجمة للسوق الدولية. ولتوسيع نطاق الإنتاج، دخلت شركة دونت روبوتكس في شراكة مع إحدى الشركات في طوكيو.

 

 

طباعة