«الصحة العالمية» تتوخى الحذر إزاء استخدام بلازما المتعافين في علاج «كورونا»

أبدت منظمة الصحة العالمية الاثنين موقفا يتسم بالحذر إزاء الموافقة على استخدام بلازما المتعافين من مرض كوفيد-19 لعلاج المرضى، وقالت إن الأدلة على فعاليتها لا تزال «ضعيفة» رغم إصدار الولايات المتحدة إذنا طارئا باستخدامها في العلاج.

وبرز ما يسمى ببلازما المتعافين، التي تستخدم منذ زمن طويل في علاج الأمراض، باعتباره أحدث بؤرة للتوترات السياسية في السباق للعثور على علاج للمرض.

وسمحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية الأحد باستخدام البلازما بعد أن أنحى الرئيس دونالد ترامب باللائمة على المنظمة العالمية في عرقلة نشر اللقاحات والأدوية لأسباب سياسية.

تتضمن هذه التقنية أخذ بلازما غنية بالأجسام المضادة من المرضى الذين تعافوا من كوفيد19 وحقنها في أجسام الذين يعانون من التهابات نشطة حادة على أمل اختصار زمن التعافي.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان، إن عددا قليلا فحسب من التجارب السريرية على بلازما النقاهة أسفر عن نتائج، وإن الأدلة، حتى الآن على الأقل، ليست مقنعة بما فيه الكفاية لدعم استخدامها أبعد من حدود العلاج التجريبي.

وأضافت أنه في حين أظهرت بعض التجارب فوائد محدودة، إلا أنها تجارب صغيرة وبياناتها غير حاسمة حتى الآن.

وأوضحت سواميناثان في مؤتمر صحافي «في الوقت الحالي لا تزال الأدلة ضعيفة الجودة.. لذلك نوصي بأن تظل بلازما النقاهة علاجا تجريبيا، ويجب الاستمرار في تقييمها عبر تجارب إكلينيكية عشوائية يتم الإعداد لها بشكل جيد».

طباعة