عاصفة مزدوجة نادرة تهدد ساحل الخليج الأميركي وقد تتحول إلى إعصار

يواجه الساحل الأميركي المطل على خليج المكسيك ومنصات الطاقة العائمة عاصفة مزدوجة نادرة خلال الأيام القليلة القادمة لدى اقتراب العاصفتين الاستوائيتين «ماركو» و«لاورا»، اللتين من المحتمل أن تتحولا إلى إعصارين، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم السبت.

ومن المتوقع أن تستهدف العاصفتان القادمتان من اتجاهين مختلفين وسط وغرب خليج المكسيك، مما يعني أن سكان السواحل ومنصات النفط والغاز الطبيعي البحرية ينتظرون أياما من الأمواج المتلاطمة والرياح والأمطار في المناطق التي شهدت بالفعل بعض عمليات الإجلاء.

وقال خبير الأرصاد الجوية لدى هيئة الأرصاد الخاصة (ماكسار) آرون كارمايكل: «تظهر النماذج شيئا غير مسبوق هذا الصباح. إنه حقا غير مسبوق أن تصل عاصفتان إلى اليابسة في غضون 24 إلى 36 ساعة في نفس البقعة».

وكانت آخر مرة اجتاحت فيها عاصفتان الخليج معا في عام 1959.

ووفقا للتوقعات الحالية، ستصل عاصفة «ماركو» يوم الثلاثاء في مكان ما على طول الساحل من جنوب تكساس إلى غرب لويزيانا، بينما ستضرب عاصفة «لاورا» مساء الأربعاء وحتى الخميس من هيوستن إلى موبايل بولاية ألاباما.

طباعة