الموت يفجع ترامب بوفاة شقيقه الأصغر.. وتقارير تكشف سبب الوفاة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفاة شقيقه الأصغر روبرت السبت عن 72 عاماً بعد إدخاله أحد مستشفيات نيويورك للعلاج من مرض لم يفصح عنه، معبرا عن حزنه لفقدانه.

وقال ترامب في بيان إنّه «بقلب مثقل أعلن أنّ شقيقي الرائع روبرت توفي بهدوء ليلة السبت». وأضاف «لم يكن شقيقي فقط، بل كان صديقي المفضّل أيضا».

وتابع ترامب «سنشتاق إليه كثيراً لكنّنا سنلتقي ثانية. ستظلّ ذكراه حيّة في قلبي إلى الأبد»، مؤكدا «أحبك روبرت. فلترقد بسلام».

وكان روبرت ترامب أدخل إلى مستشفى في نيويورك وأعلنت وسائل إعلام أميركية أنه مصاب بمرض خطير، لكن لم تتوفر تفاصيل عن طبيعة هذا المرض.

وعاد الرئيس الجمعة شقيقه الأصغر. وبعدما أمضى في المستشفى حوالى 45 دقيقة، خرج ترامب ليقول للصحافيين إنّ روبرت ترامب «يعيش وقتاً عصيباً».

وكتبت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر «العم روبرت، نحبك. انت في قلوبنا وصلواتنا دائما». أما شقيقها إيريك فقد كتب في تغريدة أن «العائلة بأكملها ستفتقد» روبرت ترامب.

وأضاف أن «روبرت ترامب كان رجلا غير عادي، قويا ولطيفا ووفيا إلى أبعد حد، وكل الذين التقوه شعروا بذلك فورا».

من جانبها، كشفت صحيفة «نيويورك تايمز»، سبب وفاة شقيق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قائلة إن روبرت ترامب، توفي من جراء نزيف في الدماغ.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من العائلة أن شقيق ترامب لم يكن قادرا على الحديث في الهاتف، خلال الأسابيع الماضية، من جراء تدهور حالته الصحية.

وروبرت ترامب المولود في 1948 وكان أصغر الإخوة الخمسة في العائلة، كان أقل شهرة من شقيقه. وقد كان شريكا أساسيا في الإمبراطورية العقارية للعائلة ومدافعاً شرساً عن شقيقه الرئيس.

طباعة