روسيا: العاملون بالرعاية الطبية سيتلقون لقاح «كورونا» خلال أسبوعين

قالت روسيا اليوم الأربعاء إن أول دفعة من لقاح مرض «كوفيد-19» ستقدم خلال أسبوعين رافضة مخاوف بعض الخبراء بخصوص السلامة لتسرع موسكو في إقرار العقار ووصفتها بأنها «بلا أساس».

ولم يكمل اللقاح، الذي أُطلق عليه اسم (سبوتنيك في) على اسم أول قمر صناعي في العالم أطلقه الاتحاد السوفيتي عام 1957، تجاربه النهائية بعد، وقال بعض العلماء إنهم يخشون أن تكون موسكو قد وضعت مكانتها الوطنية قبل السلامة.

وقال وزير الصحة ميخائيل موراشكو غداة إعلان الرئيس فلاديمير بوتين موافقة روسيا على اللقاح «يبدو أن زملاءنا الأجانب يستشعرون المزايا التنافسية المحددة للعقار الروسي ويحاولون التعبير عن آراء نرى أنها لا أساس لها من الصحة».

وقال بعض الروس في شوارع موسكو إنهم سيكونون خائفين جدا لدرجة لن يستطيعوا معها تجربة اللقاح، بينما اتفق آخرون مع حكومتهم بأن التشكيك الذي أبداه خبراء أجانب دافعه الغيرة.

وقالت إيكاترينا ساباداش (36 عاما) من أمام مسرح البولشوي في موسكو «لا أثق في اللقاحات الروسية عموما، ولن أخضع للتطعيم بكل تأكيد».

وعبر مصور يدعى ألكسندر عن قلقه أيضا وقال «سأكون خائفا من التطعيم قبل إخضاع اللقاح للتجارب السريرية النهائية وحصولنا على بعض النتائج المؤكدة».

وقال آخرون إنهم يتفهمون لماذا تسرعت روسيا للحصول على لقاح جديد وأقرت استخدامه، لكنهم شككوا في أحقيتهم في الإدلاء برأي بخصوص ما إذا كانوا سيستخدمونه أم لا.

وقالت إيرينا فاشفسكايا، وهي من سكان موسكو، «أنا معلمة وسيوصون بأن نحصل عليه. سنكون مضطرين للتطعيم».

وقال مسؤولون إن اللقاح، الذي طوره معهد جماليا في موسكو، سيتم إعطاؤه لأناس بينهم الأطباء على أساس تطوعي في التجربة النهائية.

ومن المتوقع أن يبدأ الاستخدام الشامل في روسيا في أكتوبر.

طباعة