مصر تشكر "العتيبي" على موقفه من "واقعة الاعتداء" بالكويت

لقطة من فيديو الاعتداء على عامل مصري في الكويت

أجرت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، السفيرة نبيلة مكرم، اتصالاً هاتفياً مع ناصر العتيبي رئيس جمعية "صباح الأحمد" التي يعمل بها المواطن المصري "وليد" المعتدي عليه من قبل مواطن كويتي، لتقديم الشكر على موقفه عقب الاعتداء على العامل المصري.

وطالبت السفيرة نبيلة مكرم من رئيس جمعية "صباح الأحمد" ناصر العتيبي بـ"العدول عن استقالته التي تقدم بها من رئاسة الجعمية، تنديدا منه بواقعة الاعتداء الذي وقع على المواطن المصري، حتى يستمر في آداء مهامه المقدرة من قبل كافة المسcولين والعاملين".

وأعربت السفيرة نبيلة مكرم عن شكرها لـ"العتيبي" على موقفه الرافض لواقعة التعدي على المواطن المصري، فضلاً عن تعامله بمنتهي الحكمة في مسألة شديدة الحساسية، الذي انتهى بتقديمه استقالته من الجمعية التي شهدت الواقعة، ويعد ذلك تأكدياً على أن القانون سيأخذ مجراه في هذه الواقعة بما لا يدع مجالا للشك في أن شيئا من التهاون من الممكن أن يحدث لصالح الشخص المعتدي.

وأكد العتيبي خلال تواصله مع السفيرة نبيلة مكرم، أن السلطات المعنية الكويتية رفضت بشكل قاطع ما وقع من تعدى على المواطن المصري "وليد" من ضمنهم مكتب الشيخ ناصر صباح الأحمد، ووزير الداخلية أنس الصالح، ووزير التجارة خالد الروضان، فضلًا عن تفاعل الشعب الكويتي مع الواقعة، عقب انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه منذ اللحظة الأولى لما حدث يتواصل بشكل خاص مع وليد، للاطمئنان عليه، وتأكيدا له على تحقيق العدل سواء كان المخطئ كويتيًا أو مصريًا أو أية جنسية أخرى.

وأكدت مكرم على تقديرها للسلطات الكويتية التي لا تفرّق بين العاملين على أراضيها وتعامل المصريين معاملة الكويتيين، واتخاذها كافة الاجراءات القانونية اللازمة لمعاقبة المعتدي وضمان الحقوق القانونية للمواطن المصري المعتدى عليه، بعدما تم إلقاء القبض على المعتدي وتسجيل القضية جنحة وتحويل الواقعة برمتها إلى التحقيق، وجاري حاليا تفريغ الكاميرات واستكمال استجواب المتهم المقبوض عليه، وتستمر وزارة الهجرة في متابعة مستمرة لمجريات القضية وتطوراتها.

طباعة