تعاطف كويتي مع واقعة الاعتداء على "الكاشير مصري".. والضحية ينفي التنازل عن القضية

لقطة من فييديو متداول للواقعة.

 

سادت حالة من التعاطف والغضب على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول فيديو لصفع شاب مصري يُدعى "وليد" يعمل كاشير بجمعية صباح الأحمد بالكويت، وبدا الشاب أثناء عمله اليومي حتى اعتدى عليه كويتي وصفعه مرارًا وتكرارًا على وجهه، رغم محاولات الموجودين بإيقاف تعدي الثاني على الأول، فيما أعلنت وزارة الهجرة ضبط السلطات الكويتية المعتدي على الشاب المصري.

وقال المصري وليد صلاح، الذي تعرض للاعتداء من قبل مواطن كويتي، إنه لم يتنازل عن القضية، بعد ضبط المعتدى عليه.

وأثار الفيديو غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد تداول أخبار عن استقالة رئيس الجمعية، ناصر ذعار العتيبي، نتيجة هذه الواقعة، مشددًا على استيائه وغضبه الشديد لما حدث، وقال في مقطع صوتي متداول: "اللي صار مع وليد أغضبني، هذا الرجل أكثر من مرة يشتكيلي، أقوله (اذكر الله)، كل ما يعتدي واحد على موظف وافد، يقول (أنا مجنون)، أنا بموت من القهر، لو عامل فراش، لا نيجي على الضعيف، هذا استغل ضعيف المسكين، وضربه كأنه اسرائيلي قابل فلسطيني، أنا ما أقدر أرد حق وليد، إحنا تعبنا، كل ما ينهان عامل، ما نعرف ناخد حقه، المجنون يروح يتعالج، ما يعتدي على المساكين".

وأكد العتيبي صحة الفيديو الذي ظهر على بعض حسابات مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعة الأخيرة، ويوثق اعتداء أحد المواطنين باليد على موظف "كاشير" من إحدى الجنسيات العربية، مؤكدًا أنه تقدم باستقالته لوكيل قطاع التعاون سالم بطاح الرشيدي، إلا أن الأخير رفضها.

وأعرب العتيبي عن استيائه من هذا التصرف المشين الذي وقع من المواطن أمام العلن وتحت سقف كيان يتولى إدارته، مشيراً إلى أن التحقيقات جارية في مخفر ميناء عبدالله لوضع النقاط على الحروف واتخاذ الإجراءات القانونية، ورد الاعتبار للجمعية وللموظف الذي تم الاعتداء عليه.

من جانبها، تواصلت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، السفيرة نبيلة مكرم، مع قنصل عام مصر بالكويت، السفير هشام عسران، لمتابعة موقف الشاب المصري الذي تعرض للاعتداء من قبل أحد المواطنين أثناء تأدية عمله.

وأكدت السفيرة نبيلة مكرم على تقديرها لسرعة التحرك من قبل القنصلية العامة وكذلك من قبل السلطات الكويتية التي لا تفرّق بين العاملين على أراضيها وتعامل المصريين معاملة الكويتيين.

وخلال الاتصال، أكد السفير هشام عسران أن الحادث فردي ولا يؤثر على متانة العلاقات الثنائية بين الشعبين واستقرار مئات الآلاف من العمالة المصرية بدولة الكويت.

كما أوضح القنصل العام أنه تم إلقاء القبض على المعتدي وتم تسجيل القضية جنحة وتتم متابعة القضية، لافتًا إلى تواصل الجهات المعنية بالكويت مع الشاب المصري وليد الذي تم الاعتداء عليه، وكذلك أعلنت جمعية صباح الأحمد التابع لها المتجر تضامنها مع الشاب، يتقدمهم رئيسها ناصر ذعار العتيبي.

وأضاف لموقع المجلس الإلكتروني الكويتي: "في ناس كتير كويسة ومبترضاش بالظلم وبشكر الناس اللي اتعاطفت معايا في الكويت وجزاهم الله خيرًا على اللي عملوه معاه".

وبدا وليد أثناء عمله اليومي حتى اعتدى عليه متسوق كويتي، وصفعه مرارًا على وجهه، رغم محاولات الموجودين بإيقاف تعدي الثاني على الأول، فيما أعلنت وزارة الهجرة ضبط السلطات الكويتية المعتدي على الشاب المصري.

وفي أول رد فعل من وزارة الداخلية الكويتية على مقطع الفيديو، كشفت صحيفة "الأنباء" الكويتية أن مساعد مدير عام مديرية أمن محافظة الأحمدي أمر بضبط المواطن المعتدي واقتياده إلى مخفر شرطة صباح الأحمد السكنية، وتسجيل قضية بحقه تحت عنوان "اعتداء بالضرب".

وشهد موقع "تويتر" عدة وسوم تضامنا مع الموظف المصري الذي تعرض للصفع، وإشادة بموقف العتيبي الذي استقال من رئاسة الجمعية التعاونية، منها "#حق_العامل_المصري"، و"#جمعية_صباح_الأحمد".

 

 

طباعة