جونسون يحارب «كورونا» بخطة واسعة تخفف وزن البريطانيين

يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون غدا الاثنين عن خطة واسعة لمعالجة زيادة الوزن في المملكة المتحدة، بعدما بينت دراسة أن السمنة تشكّل عاملاً يفاقم الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وذكر متحدث باسم الحكومة الأحد «»ذكّرنا كوفيد-19 بالمخاطر الفورية وطويلة الأمد لزيادة الوزن«مضيفا»سنحث المواطنين على استغلال هذه المناسبة لتقييم نمط حياتهم واتخاذ خطوات بسيطة لفقدان الوزن والتمتع بصحة أفضل وتخفيف الضغط على هيئة الخدمات الصحية الوطنية«.
 
وذكرت صحيفة الغارديان أن خطة»صحة أفضل«، التي يبلغ تمويلها نحو 10 مليون جنيه إسترليني (11 مليون يورو)، تهدف إلى مساعدة 35 مليون شخص، أي أكثر من نصف سكان بريطانيا، على تخفيف وزنهم أو اتباع نمط حياة صحي.

وبحسب وسائل الإعلام، تتضمن التدابير المتوقعة منع نشر إعلانات الوجبات السريعة على الإنترنت وبثها قبل الساعة التاسعة مساءً على التلفزيون، وإلزام المطاعم وفروع الوجبات السريعة بنشر عدد السعرات الحرارية في قوائم الطعام، وكذلك المتاجر بالإشارة إلى عدد السعرات الحرارية في زجاجات الكحول.

و بالإضافة إلى توسيع فروع هيئة الخدمات الصحية الوطنية المختصة بخسارة الوزن، من المتوقع أن يعلن جونسون عن مشاريع رائدة لتعزيز رياضة المشي وركوب الدراجات في الأحياء التي يعاني سكانها من صحة سيئة، حيث سيكون بإمكان الأطباء العامين»وصف ركوب الدراجة«للمرضى.

وستوفر معدات ملائمة وممرات خاصة بالدراجات لتسهيل ممارسة هذه الرياضة.

وتأتي الخطة في ضوء دراسة أجرتها السلطات الصحية البريطانية السبت تشير إلى أن من يعانون من البدانة معرضون أكثر بأربعين بالمئة للوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد.

وتشكل هذه الخطوة انعطافة بالنسبة لرئيس الوزراء، الذي أعلن مناهضته سابقاً»للضرائب على الذنوب«ونهج»أمومي" للدولة.

ودخل جونسون إلى قسم العناية المشددة في المستشفى إثر إصابته بكوفيد-19 أواخر مارس، ونسبت شدة أعراضه مرات عدة، من بين أمور أخرى، إلى زيادة وزنه.

في المملكة المتحدة، يتجاوز ثلثا البالغين (63 %) الوزن الذي يعد صحيًا، فيما يعاني 36 % من زيادة الوزن و28 % من السمنة المفرطة، وفقًا للبيانات الحكومية.

ويعاني واحد من كل ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و 11 عامًا من زيادة الوزن أو من السمنة المفرطة.

طباعة