حقيقة فرض غانا على الراغبين بالطلاق الحضور بزيّ الزفاف

صورة

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة لأزواج بزيّ الزّفاف مرفقة بادّعاء أنّ الذين يتقدّمون بطلب الطلاق في غانا يتعيّن عليهم الحضور بنفس زيّ الزفاف لإتمام معاملات الانفصال. إلا أن الادعاء خطأ، والصورة المرفقة ملتقطة في أوغندا قبيل عرس جماعي في مخيم للاجئين.

ويظهر في الصورة ثلاثة أزواج يرتدون زيّ الزفاف يجلسون داخل صالةٍ كُتب على أحد جدرانها باللغة الفرنسية "صالة الطلاق". وأرفقت الصورة بالتعليق "في غانا يجب ارتداء نفس البدلة التي ارتديتها يوم زفافك لإتمام إجراءات الطلاق".

بدأ انتشار هذه الصورة في العام 2018 وما زالت متداولة حتى اليوم وحصدت مئات المشاركات عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشرت الصورة أيضًا باللغة الإنكليزية على موقع تويتر.

وهناك عنصر مثير للشك في الصورة، حيث تظهر عبارة "صالة الطلاق" باللغة الفرنسية على أحد جدران الصالة. إلا أن اللغة الرسمية في غانا هي الإنجليزية.

ولذا، من المستبعد أن تكتب عبارة باللغة الفرنسيّة في مكتب حكومي.

على ضوء ذلك، جرى التفتيش عن الصورة عبر محركات البحث على الإنترنت وتبيّن في النتائج أن الصورة قديمة ومنتشرة قبل أكثر من 10 سنوات من دون العبارة باللغة الفرنسية.

والصورة الأصلية المنشورة على موقع تخزين الصور "ألامي" التقطها المصوّر الصحافي بيكي ماثيوفي في يناير 2009. ويشير التعليق المرافق لها أنها تظهر "ثلاثة أزواج وهم يصلّون قبل عرس جماعي سيقام في كنيسة داخل مخيم للنازحين داخليًا في مقاطعة بادر الأوغندية".

أما بالنسبة إلى قانون الطلاق في غانا، فهو لا يحدّد قواعد اللباس لإجراء المعاملات.

طباعة