رئيس كوريا الشمالية ينصح شعبه بأكل السلاحف

طلب زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون من شعبه تناول لحم السلاحف في ظل نقص المواد الغذائية، بعد أن وجدت هذه الدولة نفسها تواجه نقصا في المواد الغذائية منذ إغلاق حدودها أكثر من العادة بسبب فيروس كورونا، مما جعل الكثير من المواطنين يواجهون العوز الشديد، خاصة أن الملايين من سكان كوريا الشمالية يعيشون على الكفاف منذ سنوات عدة بسبب سوء الإدارة الحكومية والعقوبات المفروضة من الأمم المتحدة.

وفي محاولة الحكومة لمساعدة مواطنيها على التغلب على الجوع قدم موقع الحكومة على الإنترنت «نانارا» نصيحة للشعب بأكل لحم السلاحف.

وقال الموقع وفق ما ذكرته صحيفة ذي صن «منذ أقدم العصور، تم استخدام السلاحف في صنع الأطعمة نظرا إلى طعمها اللذيذ ووفرتها» وأضاف «وهي تحوي العديد من المواد المغذية، بما فيها البروتين، والحموض الآمينية الضرورية، والفيتامينات الفعالة لمعالجة التهاب الكبد، والضغط، وأمراض أخرى، كما أن دمها، ودرعها، وعظمها تستخدم على نطاق واسع كعناصر في صنع الأدوية.

ويكون دمها فعال بصورة خاصة لعلاج مرض السكري والأطفال الضعفاء» وينصح بأكل هذه السلاحف نيئة أو تقدم مطبوخة.

ويواجه اقتصاد كوريا الشمالية واحدة من أسوأ السنوات في التاريخ الحديث.

 وفي عام 2016 فرضت الأمم المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية حيث أوقفت معظم طرقها التجارية باستثناء تلك التي مع الصين.

وقبل جائحة كورونا كانت تمثل التجارة الصينية 95% من تجارة كوريا الشمالية مع العالم.

وفي مارس وأبريل من العام الجاري انخفضت التجارة الصينية الكورية الشمالية بنسبة 90% بعد إغلاق الحدود بين البلدين.

ونتيجة لذلك لم تعد الحاجات الضرورية اليومية مثل زيت الطبخ والدقيق والأرز تتدفق إلى الدولة.

ووفق الأمم المتحدة فان نحو 40% من سكان كوريا الشمالية «كانوا في الأصل يعانون من انعدام الأمن الغذائي قبل جائحة كورونا، حيث يعاني كثيرون منهم من سوء التغذية وتوقف النمو» وعندما ظهر كورونا شكل ضغطا كبيرا على إمداد الدواء إلى هذه الدولة.

ومما زاد الطين بلة أن العديد من مصانع الأدوية في الدولة أغلقت مما نجم عنه تبخر الأدوية.

طباعة