أجهزة الأمن الكويتية تؤكد قيام 10 من "مشاهير" السوشيال الميديا بـ"غسيل أموال"

واصلت الأجهزة القضائية والأمنية والحكومية، المتمثلة في "النيابة العامة - جهاز أمن الدولة - وحدة التحريات"، تحقيقاتها في بلاغات غسل الأموال المرفوعة ضد المشاهير الـ 10 في السوشيال ميديا، وجرى التوصل إلى نتائج في غاية الأهمية.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصدر مطلع إن المعلومات والتحريات الأولية أكدت شبهة غسل الأموال في هذه البلاغات، مشيراً إلى أن قيمة الإعلانات والفواتير التي يحصل عليها بعض المشاهير لا يمكن أن تؤدي إلى هذا التضخم البنكي لحساباتهم والثراء الفاحش من خلال امتلاك فلل ويخوت ومجوهرات وساعات ثمينة وتوزيع هدايا بعشرات الآلاف.

ولفت المصدر إلى أن جميع الجرائم يجري إخفاء أدلتها من قبل مرتكبيها، إلا أن بعض مشاهير السوشيال ميديا أصبحوا يتباهون بما يملكون ويظهرون الأدلة بالصوت والصورة، فالأمر لا يعتمد فقط على تضخم أرصدتهم، بل أصبحوا يوثِّقون هذا الأمر لمتابعيهم.

وخلص المصدر إلى أن التضخم في الأرصدة بلغ 20 مليون دينار لأحد المبلَّغ ضدهم، وأن هناك مبالغ أخرى ما بين المليون و10 ملايين دينار.

 

طباعة