مدينة صينية تدخل "وضع الحرب" بسبب الإصابات بفيروس كورونا

دخلت مدينة أورومتشي، عاصمة منطقة شينجيانغ في أقصى غرب الصين، في "وضع الحرب" مطلقة خطة استجابة طارئة بعد أن سجلت المدينة 16 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أمس الجمعة.

ونقل التلفزيون الرسمي الصيني عن مسؤولين قولهم في مؤتمر صحافي اليوم السبت إن المدينة علقت التجمعات وأمرت المجتمعات المحلية بتقييد الزيارات لتقتصر على العائلية منها. كما حثت المدينة الناس على عدم القيام برحلات غير ضرورية إلى خارج المدينة، وأمرت بإجراء فحوصات للعدوى لأي أحد يرغب في مغادرة المدينة وذلك للحد من تفشي الفيروس.

وأجرت المدينة أيضا فحوصات مجانية على نطاق واسع، وفقا لما ذكره المسؤولون. وجاءت تلك الإجراءات في إطار ما قال المسؤولون إنه استجابة "في زمن الحرب".

وعلى صفحتها الرسمية على موقع ويبو الصيني للتواصل الاجتماعي، قالت الحكومة المحلية اليوم السبت إن جميع حالات الإصابة الجديدة وتلك التي لم تظهر عليها أعراض والمسجلة في المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي رصدت في مدينة أورومتشي.

وخلال المؤتمر الصحافي، قالت مديرة مركز احتواء الأمراض والوقاية منها في أورومتشي، روي باو لينغ، إن حالات الإصابة التي رصدت مؤخرا في المدينة كانت مرتبطة بمجموعة من الأنشطة، حيث سجلت جميع حالات الإصابة المؤكدة والحالات التي لم تظهر عليها أعراض في منطقة تيانشا، لكنها لم تحدد طبيعة تلك الأنشطة.

وتجنبت منطقة شينجيانغ، التي تضم معظم أقلية الويغور العرقية في الصين، أسوأ تفش للفيروس الذي ظهر في مدينة ووهان بوسط الصين أواخر العام الماضي.

وكانت اللجنة الوطنية للصحة قد أعلنت اليوم السبت تسجيل 22 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي للصين خلال 24 ساعة، ارتفاعا من عشر حالات قبل يوم.

طباعة