تعقيم مساجد مكة بتقنية تقضي على الفيروسات في 30 ثانية

بدأت في مكة المكرمة حملة جديدة لتعقيم 250 مسجداً من الفيروسات، من قبل جمعية «هدية الحاج والمعتمر» الخيرية بالشراكة مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية.

وقال منظمون للحملة في بيان اليوم الجمعة: تستخدم الجمعية في عمليات التعقيم تقنية «مايكروسيف» المعتمدة من هيئة الدواء والغذاء السعودية، وهي تقنية صديقة للبيئة، وخالية من الكحول، ومكوناتها من الماء النقي المؤكسد، بما يضمن الحفاظ على سلامة وصحة المصلين.

وقال المدير العام لجمعية (هدية الحاج) منصور بن عامر العامر إن المبادرة انطلقت من جامع السلف الصالح، وتهدف إلى تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، وضمان سلامة المصلين.

وتشمل الإجراءات «تعقيم المساجد من الفيروسات والجراثيم، ووضع ملصقات تحديد مسافة التباعد بين المصلين، وتوفير سجاد صلاة لاستخدام العمال ومن في حكمهم».

من جانبها، قالت مدير عام مجموعة مايكروسيف، صفا القدومي، إن تقنية التعقيم المستخدمة في تطهير مساجد مكة، أجيزت من منظمة الغذاء والدواء الأميركية، وعلامة المطابقة الأوربية، وإدارة السلع الدوائية والعلاجية بأستراليا.
 
وذكرت صفا القدومي أن تقنية التعقيم لا تحتوي على مواد كيماوية، ولا تسبب أية أعراض جانبية أو حساسية للجلد أو العين، وليس لها رائحة، كون معظم مكوناتها من الماء النقي المؤكسد، وتستخدم عالميا لتعقيم المستشفيات ومركبات الإسعاف، لقدرتها على القضاء على الفيروسات والجراثيم بشكل فعال.

ولفتت إلى أن تقنية «مايكروسيف» تتميز بقدرتها على تعقيم المنشآت وسجاد المساجد والقضاء على الفيروسات خلال 30 ثانية، ما يجعل المساجد آمنة تماما لإستقبال المصلين.

طباعة