"أمن الدولة" الكويتي يحقق في ملف "الغسيل" وتضخم أموال مشاهير السوشيال ميديا

بعض مشاهير السوشيال الميديا في الكويت متهمون بغسيل أموال. أرشيفية

قالت صحيفة "الأنباء" الكويتية إن نيابة الأموال العامة باشرت صباح اليوم تحقيقاتها مع شبكة غسيل الأموال المضبوطة أخيرا.

يأتي ذلك بعدما أنهت إدارة أمن الدولة تحقيقاتها مع المتهمين الموقوفين بتهمة غسيل الأموال وبعضهم يواجه تهمة الاتجار في الخمور.

والموقوفون حتى الآن كويتيان، أحدهما موظف حكومي والآخر صاحب مكتب سيارات، إضافة إلى مصري وسوري، وإيراني تم إحباط هروبه عبر منفذ المطار.

إلى ذلك، قالت مصادر أمنية إن جهاز أمن الدولة الكويتي يجري مزيدا من التحريات حول تضخم أموال وحسابات بعض مشاهير السوشيال ميديا، وتجاوز حسابات بعضهم ملايين الدنانير.

وذكرت المصادر أن وزارة الداخلية ستقوم بتنفيذ جميع التعليمات الواردة إليها بشأن توقيف أشخاص وردت أسماؤهم في تحقيقات جهاز أمن الدولة، ويمكن أن تكشف هذه الأسماء من خلال تحقيقات النيابة العامة أسوة بالقضايا التي عرضت على النيابة مؤخرا مثل قضية النائب البنغالي.

وأشارت المصادر إلى أن عددا من الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في التحقيقات التي أجريت مع أعضاء شبكة غسيل الأموال وضعت على قوائم الممنوعين من السفر احترازيا.

وأوضحت المصادر أن جهات التحقيق رصدت فواتير ضخمة لمشاهير، وأن بنوكاً زودت هذه الجهات ببيانات حول الأرصدة المتضخمة لبعض المضبوطين، مشيرة إلى أن التحقيقات كشفت عن امتلاك البعض لعقارات وتقديمهم سيارات فارهة للأقارب والأصدقاء.

وكانت صحيفة "القبس" الكويتية قالت إن مصدر مطلع كشف لها أن قضايا غسل الأموال لم يعد منها مهرباً في الكويت، فبعد انكشاف قضيتي الصندوق الماليزي والنائب البنغالي، هناك 5 بلاغات أخرى بحق 5 من مشاهير السوشيال الميديا وسيصدر فيها قرارات الضبط والإحضار فور ورود تحريات جهاز أمن الدولة.

وأشار المصدر إلى أن المشاهير الـ 5 تضخمت أرصدتهم بشكل خيالي، مما استوجب سؤالهم عن مصدرها وهل هي نتيجة مصادر مجرمة أم فعلاً ان الاعلانات التي يقومون بها تدر عليهم هذه المبالغ التي باتت تُحسب بالملايين.

طباعة