طائر يهاجم الرئيس البرازيلي وينقر يده

تعرض الرئيس البرازيلي، جاير بولسونارو لهجوم من طائر ريهيا وهو طائر شديد الشبه بالنعام وطائر الايمو الأسترالي، أثناء محاولة إطعامه في حديقة قصره الرئاسي، وشوهد الرئيس وهو ينفض يده بشده من الألم أمام الكاميرات بعد أن تعرض للنقر، ووقع ذلك الحادث أثناء جولة الرئيس في القصر الرئاسي خلال فترة الحجر الصحي بعد إصابته بفيروس كورونا.

وبمجرد أن ظهرت صور الحادث على وسائل الإعلام المحلية لجأ منتقدو بولسونارو إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعقيب على الواقعة. وقالت عضوة الكونغرس عن الحزب الشيوعي، جانديرا فغالي عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أحسنت مائة في المائة أيها الطائر". ونشرت الصحفية البرازيلية سولانج ماتيوس تغريدة قالت فيها: "حتى الحيوانات تعرف أي نوع من الأشخاص لا تحبه"، وعلق عالم الأحياء فلافيو سوزا أيضًا وقال: "الطبيعة تنتقم".

وقارنت السياسية الأميركية، ألكسندرا تشالوبا، هذا الحادث بما تعرض له الرئيس الأميركي، دونالد ترامب عندما هاجمه نسر خلال جلسة تصوير في عام 2015، ونشرت تغريدة قالت فيها: "الطيور تعرف ما تريده أن تفعله ببعض الأشخاص".

طباعة