مستشار أميركي سابق: انشقاق خبراء فيروسات صينيين من ووهان إلى الغرب

قال المستشار السابق في البيت الأبيض، ستيف بانون، إن مجموعة من العلماء في مختبر ووهان، قد «انشقوا» ويتعاونون حالياً مع وكالات الاستخبارات الأميركية.

وقال كبير الاستراتيجيين السابق، إن باحثين من معهد ووهان للفيروسات يتعاونون مع الغرب بخصوص مسألة انتشار فيروس «كورونا»، بالخطأ، بعد أن تسرب المختبر.

وقال بانون، «إنهم لا يتحدثون إلى وسائل الإعلام، حتى الآن، ولكن هناك أشخاص من مختبر ووهان ومختبرات أخرى هربوا إلى الغرب، ويقدمون أدلة على تقصير الحكومة الصينية،» متابعاً، «أعتقد أن الناس سيصدمون».

وقال في مقابلة أجريت معه على يخت قبالة الساحل الشرقي لأميركا، إن المنشقين يتحدثون، أيضاً، مع وكالات أمنية في أوروبا والمملكة المتحدة.

ويغادر خبراء المختبرات الصين وهونغ كونغ، منذ منتصف فبراير، في وقت تحاول الاستخبارات الأميركية، جنباً إلى جنب مع جهازي الاستخبارات البريطانيين، «إم 15» و«إم 16» بناء قضية قانونية دقيقة للغاية، والتي قد تستغرق وقتا طويلاً، وفق بانون.

ودعا المستشار السابق، رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى التراجع عن خطط السماح لشركة «هواوي» الصينية، بالعمل لتطوير شبكة الجيل الخامس، في المملكة المتحد؛ قائلاً، «بالنسبة لي، يجب وقف هواوي في جميع أنحاء العالم، وتصفية أصولها،» متابعاً، «أقول لبوريس جونسون: أوقف هواوي، وحافظ على الهدوء واستمر.»

طباعة