أكثر من ثلث الأميركيين يقولون إنهم يعرفون شخصا كان مصابا بـ«كورونا»

في ظل تصاعد تفشي مرض كورونا في الولايات المتحدة قالت إحصائية جديدة إن نحو ثلث الأميركيين يعرفون شخصا في مجتمعهم كان مصابا بمرض كورونا بخلاف ما كان عليه الحال في مارس الماضي.

وقال 36% من الأميركيين إنهم يعرفون شخصا من خارج عائلتهم المباشرة أصيب بمرض كورونا وفق مشروع «ديموكراسي فاند+ يو سي ل أيه نشن أسكيب» وهي منظمة متخصصة في أجراء استطلاعات الرأي. ويبدو هذا الرقم أكثر من ثلاثة أضعاف ما كان عليه في منتصف مارس عندما كان 11% فقط.

ويبلغ عدد الإصابات في الولايات المتحدة 3 ملايين إصابة تمثل ربع الإصابات في العالم تقريبا وحدثت فيها نفس النسبة من الوفيات.

ويأتي هذا الارتفاع في نسبة الإصابات بعد أشهر من قيام بعض الولايات بتخفيف إرشادات التباعد الاجتماعي. ولكن نظرا إلى هذا الارتفاع في الإصابات بدأت بعض الولايات في تقنين إعادة فتح الأعمال وأصدرت إرشادات جديدة مثل إلزام السكان بارتداء كمامة الوجه.

وقال ثلاثة أضعاف الأميركيين الذين تم استطلاع رأيهم انهم يعرفون أحدا في مكان عملهم أصيب بمرض كورونا الآن وبالضبط 17% منهم بعد أن كانت هذه النسبة 6% في مارس الماضي.
وقال مدير الأبحاث في ديمكراسي فاند روبرت غرفين هناك نسبة كبيرة من الأميركيين الذين يقولون الآن «إن ذلك يؤثر على عائلتي الشخصية».

طباعة