"شهيد الشهامة".. مصري يضحي بحياته للدفاع عن مكان عمله في الكويت

العامل المصري الذي أطلقت عليه الصحافة المصرية "شهيد الشهامة".

لقى أحد أبناء محافظة الدقهلية المصرية العاملين في الكويت، اليوم الإثنين، مصرعه أثناء محاولة مطاردة لصوص حاولوا سرقة المزرعة التي يعمل بها فدهسوه بسيارتهم وفروا هاربين.

وسادت حالة من الحزن في مسقط رأس العامل المصري في مركز منية النصر بعد علمهم بمصرع عادل حلمي محمد محمود عبد الرحمن مؤنس، 35 سنة، في مزرعة الوفرة بالكويت.

وتداولت الصحف المصرية خبر الواقعة وأطلقت على الضحية "شهيد الشهامة".

وقال محمد رمزي، عم المجني عليه، إنه في تمام الساعة الرابعة صباحاً وأثناء توجهه إلى عمله بمزرعة عمر حمدان  في منطقة "الوفرة" بالكويت شاهد مجموعة لصوص يسرقون حديدا من المزرعة بسيارة لوري، ورفض أن يرى السرقة ويسكت فقاومهم وحاول الإمساك بالسيارة من المنتصف فسقط تحت السيارة ودهسته العجلات الخلفية ونقله زملائه للمستوصف إلا أنه توفي في الطريق.

وأضاف رمزي لوسائل إعلام مصرية، "أننا تواصلنا مع السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، فور علمنا بالحادث، والتي اجتهدت مشكورة للوصول إلى حقيقة الحادث، وعلمنا بتفاصيلها منها، وأحضرت لنا رقم المحضر وهو 32 لسنة 2020 جنح الوفرة بالكويت، إلا أنه لم يتم القبض على الجناة إلى الآن".

وتابع عم الضحية، "ابن أخي حاول أن يدافع عن أكل عيشه رغم أنه لا يعمل حارس وإنما نجار مسلح، إلا أنه رفض أن يرى مكان عمله يسرق أمام عينيه فقاوم اللصوص حتى سقط تحت عجلات سيارتهم ومات".

وذكر أن "عادل" تزوج في 3 يوليو من العام الماضي، وظل في القرية لمدة شهر تقريبا، وبعدها طلبه عمله في الكويت بالعودة، وفرح بشدة عندما علم أن زوجته حامل، وأنجبت الطفلة نور الهدي، عمرها 3 شهور، ولم يراها إلى الآن إلا في الصور التي كانت ترسلها له زوجته.

 

طباعة