"دواء مصري" لعلاج "كورونا" خلال أسبوعين

المادة الفعالة في العقار مستوردة، وهي نفس المادة الفعالة في الدواء الأميركي ريمديسفير. أرشيفية

قال رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بوزارة الصحة المصرية، الدكتور حسام حسني، إن مصر أصبحت تنتج جميع أدوية كورونا محليًا، لافتًا إلى أن الدواء الروسي والأميركي سيكونان متوفران لمصابي كورونا بعد إجراء التجارب السريرية.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع قناة "الحدث اليوم" المصرية أنه خلال أسابيع قليلة ستظهر نتائج التجارب السريرية للدواء الأميركي الذي سيتم تصنيعه محليًا.

وأكد أنه خلال أسبوعين سيكون هناك دواء "مصري خالص وفعال لعلاج فيروس كورونا"، مشيرًا إلى أن كل التجارب التي أجريت على هذا الدواء نتائجها الأولية جيدة، معقبًا: "متفائل خير بأن مصر ستتعدى هذا الوباء قريبًا".

وبدأت مستشفيات العزل التابعة لوزارة الصحة السبت في تجربة النسخة المصرية من عقار ريمديسفير الأميركي على 100 مصاب بكوفيد-19 بعد أن تأخر وصول الدواء الأصلي، بحسب تصريحات لحسام حسني، أوردتها صحيفة "الشروق" المصرية.

وقال حسني إن "اللجنة استقرت على استخدام المنتج المصري خاصة وأن المادة الفعالة في العقار مستوردة، وهي نفس المادة الفعالة في الدواء الأميركي ريمديسفير".

وأشار أنه يتم تجربة العقار على الحالات الحرجة والشديدة فقط، حيث يتم حقن الحالات لمدة عشرة أيام، ثم إجراء تحليل الكشف عن فيروس كورونا (PCR) للتأكد من فعالية الدواء.

ومن المقرر أن تتسلم مستشفيات العزل التابعة لوزارة الصحة المصرية خلال الأيام المقبلة حوالي 1100 جرعة من دواء "ريمديسفير" الذي بدأت عدة شركات إنتاجه في مصر بعد حصولها على رخصة تصنيعه وتوزيعه من شركة "جلعاد" الأميركية.

ويعمل دواء ريمديسفير على تقليل مدة العلاج من كوفيد-19 بنسبة الثلث بحسب ما كشفت الشركة بناء على نتائجها السريرية.

 

طباعة