"عدوة ترامب اللدودة" عارضة أزياء وأقنعة "كورونا"

بيلوسي ترتدي قناعاً مزركشاً لكورونا.

أواخر الأسبوع الماضي ظهرت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، والتي تعتبر عدوة الجمهوريين اللدودة وعلى رأسهم الرئيس دونالد ترامب، هي تقطع أرضية الكابيتول جيئة وذهاباً في بذلة فوشيا، وحذاء أحمر، وفانلة بيضاء، ولكن ما لفت الانتباه أكثر هو قناعها الذي اتخذ ألوانا متعددة لكنها منسجمة: أحمر وأبيض وأخضر، وبلون الكرز.

وحدث هذا في اليوم الذي التالي لظهورها على منصة مؤتمر صحافي بفستان أسود، وقناع مطبوع برسومات تحاكي أوراق الشجر باللونين الأخضر الداكن والأبيض، ولم يكن ظهورها هذا بعيداً عن ظهورها في مناسبة اخرى ببنطلون وردي فاتح مع قناع وجه متسق مع البنطلون.

وعلقت المرشحة الرئاسية السابقة، هيلاري كلينتون على ذلك، بعد ان نشرت صورة على إنستغرام لبلوسي: "زعيمة الأغلبية في مجلس النواب، بألوان منسجمة من قناع إلى بنطلون".

 ونال هذا البوست على أكثر من 250 ألف اعجاب.

وبدأت بلوسي تظهر بهذه الاقنعة الجميلة المتناسقة منذ أواخر أبريل، عندما ظهرت بأوشحة حريرية تنسجم الوانها مع بدلاتها البرتقالية والزرقاء والكريمي والبني والبرتقالي - والتي كانت تضعها حول وجهها، وارتدت بيلوسي أيضًا بدلة أرجوانية مع قناع وجه أرجواني وأزرق، وأسود وأبيض وحلة بيضاء وقميص أزرق بنفس الشكل.

ويعتقد خبراء انها تستخدم القناع لتسجل به نقطة سياسية لصالحها.

وفي الواقع يبدو تنوع اقنعتها مثل منارة وسط بحر اقنعة مساعداتها البيضاء أو الزرقاء. ويفرض عليها التزامًا باختيار قناع كل يوم بإدراك ووعي، أكثر من مجرد ممارسة عادات جديدة، وتهدف ممارستها تلك الى دعم الشركات الصغيرة حيث تأتي العديد من أقنعتها من دونا لويس، وهو متجر صغير في مدينة الإسكندرية بولاية فيرجينيا، حيث تشتري أيضًا بعض بدلاتها؛ ومقابل كل قناع تشتريه، يتم التبرع بأخر لمستشفيات جونز هوبكنز.

وفي الوقت الذي يظل فيه الرئيس دونالد ترامب، يتجاهل ارتداء القناع، ظلت بلوسي ترتديه وتعلم تماما ان ذلك يصب في صالحها بشكل لا تخطئه العين ما يجعل الشعب الاميركي يحس بالفرق بين الالتزام باللوائح والقوانين وازدرائها. فالالتزام بذلك هو تذكير دائم بالاختلاف بين رئيسي السلطتين التنفيذية والتشريعية.

ربما تكون واشنطن الرسمية قد تأخرت نسبيًا عن هذا الرمز العاطفي بشكل خاص الذي يعتبر سلاحا في حروب الثقافة المعاصرة، لكنها أدركت الأن هذا الرمز بالكامل.

السيدة بيلوسي ليست هي أول مسؤول حكومي تختار أقنعة وجه تتناغم مع ملابسها. وينسب هذا التقليد ايضا إلى الرئيسة السلوفاكية، سوزانا كابوتوفا، التي انتشرت صورها أواخر شهر مارس بقناع وجه عنابي منسجم بشكل مثالي مع فستانها الأحمر، اثناء تأديتها اليمين الدستورية بعد تشكيل الحكومة الائتلافية الجديدة.

وعلى ما يبدو، أمرت مجلس وزرائها الجديد بارتداء أقنعة متطابقة (زرقاء) وقفازات (بيضاء) للصورة الجماعية، وبالتالي فقد ميزت نفسها عن المجموعة وخلقت صورة متناغمة تمامًا.

السيدة الاميركية الاولى، ميلانيا ترامب، أيضًا ارتدت قناع وجه أبيض مع قميص بنفس اللون عندما ظهرت في احدى المناسبات أوائل أبريل. كما ارتدت ابنة الرئيس، إيفانكا ترامب، قناعًا أسود مع بذلة سوداء خلال جولة بشركة توزيع منتجات ماريلاند الأسبوع الماضي على الرغم من أن هذا القناع جعلها تبدو مثل سارق بنك في أحد الأفلام.

 

طباعة