ناج وحيد.. وتفاصيل جديدة بشأن تحطم الطائرة الباكستانية

صورة

قال مسؤول حكومي إن راكبا واحدا على الأقل نجا من حادث تحطم طائرة باكستانية تحطمت اليوم الجمعة في منطقة سكنية في كراتشي.

وقال المتحدث باسم الحكومة المحلية عبد الرشيد تشانا في بيان إن مراد علي شاه رئيس وزراء إقليم السند استفسر عن صحة المصرفي ظفار محمود الذي نجا بمعجزة من الحادث.

وقالت هيئة الطيران المدني الباكستانية إن الطائرة كان على متنها 91 راكبا وأفراد طاقمها البالغ عددهم ثمانية.

وحول تفاصيل الكارثة،نشرت قناة «جيو» الباكستانية المحلية، مقطع صوتي للطيار يقول فيه إن هناك عطل في المحرك، وذلك قبل فقد الاتصال مع هيئة الطيران المدني، قبل دقيقة من هبوطها.

وأفاد تسجيل نشر على موقع المراقبة أن قائد الطائرة المنكوبة أرسل إشارة استغاثة وأبلغ برج المراقبة بأن محركي الطائرة تعطلا في ثاني محاولة للهبوط.

وبعد أن ألغت الطائرة فيما يبدو محاولة هبوط في وقت سابق ودارت حول المطار للهبوط مرة أخرى، أبلغ أحد المراقبين قائد الرحلة بأنه يبدو أنه ينحرف يسارا ويخرج عن مساره.

ورد القائد "نحن نعود يا سيدي. تعطل المحركان". وأذن المراقب للطائرة بالهبوط في أي من مدرجي مطار كراتشي في غرب وجنوب غرب المطار.

وبعد 12 ثانية أرسل الطيار إشارة استغاثة وأُذن له مرة أخرى بالهبوط على أي من المدرجين.

ولم ترد اتصالات أخرى من الطائرة التي قيل إنها من طراز إيرباص 320، وفقا للتسجيل الصوتي على الموقع المعني بحفظ تسجيلات الطائرات.

وأكد متحدث باسم هيئة الطيران المدني الباكستانية أن رحلة طائرة كراتشي المنكوبة تحمل رقم «بي كيه 8303» وعلى متنها 99 راكبا و8 من أفراد الطاقم.

وتعرض عدد من المنازل للتدمير بسبب تحطم الطائرة الباكستانية في منطقة سكنية قرب مطار كراتشي.

وقال المتحدث باسم الخطوط الجوية الباكستانية عبد الله حفيظ إنه من السابق لأوانه الإشارة إلى أي عطل فني في الطائرة وستقوم مؤسسة مستقلة بإجراء تحقيق لمعرفة سبب الحادث.

وقالت مصادر من الإنقاذ إنه تم انتشال 15 إلى 20 شخصا من موقع التحطم، كما عثر على جثة طفل عمره 5 سنوات بالموقع.
 

طباعة