خطيب الجمعة الأخيرة من رمضان يعلن اقتراب فتح "الأقصى" أمام المصلين

دعا الشيخ محمد سليم خطيب الجمعة الأخيرة من رمضان في المسجد الأقصى أمام عدد محدود من موظفي دائرة الأوقاف ورجال الدين، إلى الصبر مع استمرار الإجراءات المفروضة لمواجهة انتشار فيروس كورونا وأعلن اقتراب عودة فتح المسجد للصلاة.

وقال في خطبته ، في بداية الأسبوع الذي يلي عيد الفطر ستفتح أبواب المسجد الأقصى لاستقبال المصلين الوافدين إلى المسجد.

وأضاف "لذا تهيب دائرة الأوقاف بأهلنا التزام قواعد السلامة والتعليمات الطبية أثناء توجههم لأداء الصلوات في المسجد واتباع إرشادات الحراس والمرشدين لمراعاة أمور السلامة من إحضار السجادة الخاصة والكمامة وعدم الاحتكاك والتباعد".

وعلق مجلس الأوقاف دخول المصلين بشكل كامل للمسجد الأقصى منذ 22 مارس في إطار تدابير احترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا بعد أن أغلق المساجد المسقوفة في الخامس عشر من الشهر ذاته.

وفي مشاهد نادرة، ربما لم يرها ثالث الحرمين الشريفين في تاريخه، جلس بضعة من موظفي دائرة الأوقاف ورجال الدين وهم يضعون الكمامات ويحافظون على مسافات فيما بينهم امتثالا للقيود المفروضة بسبب وباء كورونا.

وبثت دائرة الأوقاف خطبة وصلاة الجمعة مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

طباعة