مرتبط بكورونا.. مرض غامض يظهر لدى البالغين في بداية العشرين

ظهر مرض جديد وغامض مرتبط بفيروس كورونا في الإعلام خلال الأسابيع القليلة الماضية بعد ظهور حالات عدة لدى الأطفال في مختلف أنحاء العالم.

ووصف المرض بانه «أعراض التهابية» شبيهة بمرض «كوزاكي» الذي يصيب الأوعية الدموية لدى الأطفال، ومرض متلازمة الصدمة السامة. والآن يحذر الأطباء من أن هذا المرض يظهر الآن لدى البالغين في بداية العشرينات.

وتم نقل العديد من المرضى أعمارهم في بداية العشرينات إلى المشافي المصابين بهذا المرض، بمن فيهم مريض عمره 20عاما في مدينة سان دييغو الأميركية وآخر عمره 25عاما في مدينة نيويورك وفق واشنطن بوست.

والمثير للقلق أن هذا المرض كان أكثر شدة لدى البالغين مما كان عليه لدى الأطفال.

وقالت المتخصصة بالأمراض المعدية للأطفال في جامعة نيويورك«الدكتورة جينيفر لايتر كلما كبر المريض بالسن اشتد عليه المرض اكثر».
 
وتحدث الأطباء عن حالات مرض غامض في الولايات المتحدة و المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا.

وظهرت أول هذه الحالات في المملكة المتحدة حيث يعتقد أنه يوجد نحو مائة حالة.

وفي الوقت ذاته كشف وزير الصحة الفرنسي اليفيير فيران في وقت مبكر من الشهر الجاري أن المرض ظهر لدى «الأطفال وأعمار أخرى» في فرنسا، وأكد أنه ظهر أيضا في إسبانيا وإيطاليا وسويسرا موضحا أنه ظهرت أعراض المرض بصورة رئيسة كالتهابات في الجهازالهضمي والأوعية الدموية.

ولاتزال العلاقة بين المرض وفيروس كورونا غامضة إذ أن بعض الأطفال الذين أصيبوا بالمرض كانوا مصابين بفيروس كورونا وآخرين غير مصابين.

وأشار تقرير صادر عن أطباء مشفى برمنغهام في بريطانيا أنه ثمة علاقة بين المرضين ولكن كبير العلماء في منظمة الصحة العالمية الدكتور سوميا سواميناثان يقول إن الأمر ربما يكون غير ذلك.

وأضاف لمحطة بي بي سي قائلا «قبل فترة قصيرة كان هناك تقارير تتحدث عن دخول أطفال إلى المشافي بسبب أعراض غريبة، ولكن حتى الآن ليس من المؤكد وجود علاقة بين كورونا وهذه الأعراض لأن بعض الأطفال كانوا مصابين ب كورونا وآخرين لم يكونوا مصابين به».
 

طباعة