غوتيريس: مجتمع «الميم» يواجه «خطرا أكبر» وسط أزمة كورونا

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من أن المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا وحاملي صفات الجنسين، أو ما يعرف بمجتمع الميم، يواجهون «خطرا أكبر» خلال أزمة وباء كورونا.

واستشهد غوتيريس بتقارير تفيد بأن الشرطة تسيء استخدام توجيهات مكافحة الفيروس لاستهداف الأفراد والمنظمات على أساس الهوية الجنسية أو التفضيل الجنسي، في رسالة اليوم الأحد بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي.

وقال غوتيريش في بيان أصدره المتحدث باسمه: «مع مواجهة التحيز والهجمات والقتل لمجرد هويتهم أو من يحبونهم بالفعل، يتعرض العديد من المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا وحاملي صفات الجنسين وصمة عار شديدة نتيجة للفيروس، بالإضافة إلى عقبات جديدة عند التماس الرعاية الصحية».

وأفادت وكالة الحقوق الأساسية بالاتحاد الأوروبي بأن نحو 40% ممن شاركوا في مسح على مستوى الاتحاد الأوروبي للمثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا وحاملي صفات الجنسين نُشر يوم الخميس، قالوا إنهم تعرضوا للمضايقة في الآونة الأخيرة.

طباعة