مشردو بريطانيا يواجهون خطر العودة إلى الشوارع بعد فنادق «كورونا»

يواجه المئات من المشردين، الذين يعيشون بالحجر الصحي داخل الفنادق في بريطانيا، احتمال عودتهم إلى الشوارع، بعد أن تم إلغاء برنامج إيوائهم بهدوء، وفق تقرير صدر أخيراً.

ويقول التقرير إن الحكومة البريطانية ألغت تمويل برنامج إيواء المشردين في مانشستر بالفنادق.

ويوجد في مانشستر نحو 1600 مشرد، ليس لديهم مأوى، يمكن أن يلجؤوا إليه من أجل العزل الصحي.

واطلعت صحيفة «مانشستر إيفننغ نيوز» على التقرير الصادر من مجلس مدينة مانشستر، والذي مفاده أنه سيتم إيقاف تمويل برنامج إيواء المشردين.

وحتى ساعة نشر الخبر، لم يتم التأكد من ما إذا كان وقف التمويل سيتم في جميع أنحاء بريطانيا أم في مانشستر فقط.

وبعد كشف الصحيفة عن التقرير، أكدت الحكومة البريطانية بالقول: «إن أي إشارة إلى أن الحكومة ستحنث في التزاماتها، منذ بداية حالة الطوارئ الحالية، هي غير صحيحة».

لكنَّ أحد المسؤولين بالمجلس المحلي لمانشستر توقع أن يواجه المشردون أشهراً صعبة في المدينة. وقال المسؤول: «ستتضاعف أعداد المشردين على نحو سريع».

وتم الإعلان عن مبادرة إيواء المشردين، لحمايتهم من فيروس كورونا، في مارس، عن طريق تقديم التمويل للسلطات المحلية.

وأنفقت السلطات المحلية في مانشستر نحو مليونَيْ جنيه إسترليني، لإيواء 1573 مشرداً، منذ بداية الوباء. أي جميعهم باستثناء 120 مشرداً، الذين إما رفضوا دخول الفنادق، أو أنهم طردوا بسبب سلوكهم السيئ.

طباعة