الحوامل غير معرضات للإصابة الخطيرة بـ"كورونا"

توصلت دراسة حديثة إلى أن النساء الحوامل لا يتعرضن للإصابة الشديدة والخطيرة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، أكثر من النساء الأخريات. ومع ذلك، فإن غالبية النساء الحوامل اللواتي أصبن بعدوى شديدة كن في المراحل المتأخرة من حملهم، ما يشير إلى أهمية تباعدهن اجتماعياً.

ووفقا للدراسة، كان من المرجح أكثر أن يتم إدخال الأمهات الحوامل، من السود والأقليات العرقية الأخرى، إلى المستشفى، بعد إصابتهن بالفيروس.

ويقول الباحثون إنه في حين أن النساء الأكبر سناً والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة والنساء الحوامل ممن يعانين من حالات سابقة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري، من المرجح أن يتم إدخالهم إلى المستشفى. وفحصت الدراسة، إلى 427 امرأة حامل أدخلن إلى المستشفيات، في المملكة المتحدة، بين 1 مارس و14 أبريل، بعد التأكد من إصابتهن بـ"كوفيد 19".

يقول العلماء أن هذا يشير إلى أن النساء الحوامل ليست أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد. وعند النظر إلى النساء من خلفيات السود والأقليات العرقية، وجد الباحثون أن عدم المساواة استمرت، حتى عندما تم استبعاد النساء من لندن وويست ميدلاندز وشمال غرب من التحليل.

هذا يشير إلى أن الاختلاف لا يمكن تفسيره بمعدلات أعلى لعدوى الفيروسات التاجية في تلك المناطق. كما أفادت الدراسة، أن واحداً من كل خمسة أطفال ولدوا لأمهات تم إدخالهم إلى المستشفى، بسبب الفيروس، وُلدوا قبل الأوان وتم إدخالهم إلى وحدة رعاية حديثي الولادة.

طباعة