"أطباء مصر" تصعد ضد البرلماني "عجينة" عقب مشاجرة في مستشفى

النائب عجينة خلال زيارته للمستشفى.

شهدت مستشفى شربين المركزي بمحافظة الدقهلية المصرية، أول من أمس، مشادة بين البرلماني الهامي عجينة وأطباء المستشفى، واتهم عجينة الأطباء بالتقصير وترك المرضى من دون رعاية وأمرهم بإحضار مستلزمات طبية على نفقتهم.

ونفت المستشفى صحة الوقائع التي ذكرها، فيما أصدرت نقابة الاطباء بياناً دانت فيه "اقتحام المستشفى والحضور بمصور وحاشية لزوم الدعاية الانتخابية"، كما اعلنت عن رفعها لدعوى قضائية ضد النائب.

وكان الهامي عجينة قد نشر فيديو على صفحته على "فيسبوك"، وهو في مستشفى شربين يوجه اتهامات، للمستشفى بالإهمال والتقصير، وتساءل "أين الاطباء بالمستشفى واين الصيدلية؟"، ودعا مدير المستشفى للاستقالة.

وطلب عجينة من شخص كان معه أن يلتقط صوراً للمستشفى التي "تدهورت بعد ان كانت مفخرة شربين" على حد قوله.

وواجه الطبيب المناوب في الفيديو، هذه الاتهامات بإحضار كشف تسجيل المرضى، واظهار اسم المريض الذي تردد عدم مراعاته، لكن المسؤول الطبي رفض في نفس الوقت كما رفض اسلوب تعامل عجينة معه، ورفض أيضاً ان يترك الكشف للتصوير، مصراً على أنه لن يفرط في خصوصيات مرضاه، بما جعل عجينة يصيح منفرداً أمام الكاميرا "سجلوا، المستشفى ترفض التصوير".

وفي خطوة لاحقة، وعقب خروجه من المستشفى، أعلن عجينة في بيان صحافي انه سيتقدم بطلب إحاطة لرئيس البرلمان المصري الدكتور على عبدالعال، لتوجيهه إلى كلا من رئيس مجلس الوزراء، دكتور مصطفى مدبولي، ووزيرة الصحة، دكتورة هاله زايد، بشأن فساد مالي وإداري وإهمال بمستشفى شربين بالدقهلية.

وأضاف "عجينة"، أن "ميع الأطباء العاملين بالمستشفى بما فيهم المدير يتواجدون طوال الوقت بعياداتهم الخاصة المتواجدة بالقرب من مستشفى شربين، ولا يولون أي اهتمام بالمرضى البسطاء من عامة الشعب".

من جانبها، وفي خطوة اعتبرت دعما للأطباء، زار وكيل وزارة الصحة المصرية سعد مكي، مستشفى شربين وقدم الشكر للأطباء والطاقم الطبي.

كما هدد امين نقابة اطباء الدقهلية، أحمد زهران، ضمنا بالتصعيد، حيث قال ان "امتناع طبيب واحد عن العمل بسبب تصرفات النائب هو تعريض حياة كثير من المواطنين للخطر وسيكون النائب هو السبب خاصة في ظل عجز شديد في عدد الاطباء في ظل ظروف استثنائية تمر بها البلاد".

في الإطار ذاته، أصدرت مستشفى شربين بيانا قالت فيه إن "النائب الهامي عجينة قام بالتعدي على الفريق الطبي في المستشفى ونشر فيديو يقوم فيه باتهام المستشفى اتهامات باطلة".

وقال البيان ان "النائب زعم انه لا يوجد مدير مع أن أول من قابله والمدير المناوب، وذكر أنه لا يوجد أطباء بالمستشفى ومن شاهد الفيديو يرى طبيب جراحة وطبيب عظام وطبيب أطفال وأطباء في الاستقبال وهناك أطباء في الأقسام، كما أن النائب تحدث مع الطبيب بالوب غير لائق لا يتحمله طبيب في الظروف التي تعيشها المستشفيات الآن".

وختمت المستشفى "كنا نتمنى في هذه الظروف ان يكون هناك دعم من النائب بدلا من التعدي والكلام بشكل غير لائق".

بدورها، وفي خطوة سريعة لتعزيز المستشفى، اصدرت نقابة الاطباء المصرية بيانا دانت فيه ما حدث في شربين، وقالت ان "عضو البرلمان انتهك الدستور والقانون داخل اروقة المستشفى".

و أضاف البيان، إنها ترفض ما قام به عضو مجلس النواب إلهامي عجينة، بنشر فيديو لذلك على صفحته مما يعد محاولة للتشهير بالأطباء والتحريض ضدهم، مشيرة إلى أنها بالتنسيق مع نقابة أطباء الدقهلية سوف تتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة ضد عضو مجلس النواب، أمام النائب العام والسلطات القضائية المختصة، وكذلك رئيس مجلس النواب، مؤكدة على تقديمها كل الدعم للأطباء ضد كل أشكال التعسف.

طباعة