ممرضة تستقيل من مستشفى في لندن: "لا يوجد صابون أو مُعقم"

قررت ممرضة بريطانية تدعى، لورا ديمن، ترك عملها في مستشفى كرويدون، بجنوب لندن، بعد قضاء أسبوعين بدون معقم اليدين أو قناع أو قفازات واقية، مع انتشار جائحة "كوفيد 19" في جميع أنحاء المملكة المتحدة، فيما نفت مستشفى "كرويدون" مزاعم الممرضة.

وقالت الممرضة البالغة من العمر 33 عاما، إنها لم تكن تجد "صابوناً أو مُعقم جل يدوي"، واضطرت لترك مرضاها ينتظرون لمدة ساعتين، تقريباً، وذكرت أنه لم يكن يوجد بالقسم الذي كانت تعمل فيه، معقم اليدين، أو أقنعة واقية، لمدة أسبوعين.

وأضافت لورا، التي لديها ابن يبلغ من العمر خمس سنوات: "لم يتوفر لكل سرير مُطهر، وقال مديري إن السبب هو أن عاملة القسم المعنية توقفت عن العمل وهناك نقص على المستوى الوطني".

وتابعت: "هذا ليس صحيح. كيف يفترض أن يحتك موظفو الرعاية مع المرضى في مناوبة لمدة 12 ساعة، إذا لم يتمكنوا من غسل أيديهم، أنا أعمل مع مرضى السرطان ولا يمكنني الذهاب دون غسل يدي".

واستكملت: "لن أعمل في هذا المستشفى لأنه لا يمكنني المخاطرة والعودة إلى ابني الذي ينتظرني في المنزل وأنا لا أستطيع حتى غسل يدي".

وأخبرت لوراها مسؤوليها أنها لن تعود إلى العمل حتى يضمنوا لها أن يكون هناك ما يكفي من معدات الحماية الشخصية.

طباعة